اكتشاف فائدة غير متوقعة للشعور بالوحدة فيما يتعلق بالعزلة الاجتماعية! – صحيفة المرصد الليبية

إنجلترا – اكتشف باحثون أن الشعور بالوحدة يمكن أن يساعد في تقوية أجزاء من الدماغ مرتبطة بالذكريات والتخطيط المستقبلي والخيال.

وقام فريق من الباحثين من جامعة McGill، بفحص بيانات مسح التصوير بالرنين المغناطيسي، وعلم الوراثة والتقييمات الذاتية النفسية لـ 40 ألفا من كبار السن من المملكة المتحدة.

وأراد الباحثون الكنديون فهم كيفية تأثير العزلة على الصحة، من خلال مقارنة بيانات التصوير بالرنين المغناطيسي للأشخاص الذين أبلغوا عن الشعور بالوحدة، مع أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

ووجدوا العديد من الاختلافات في أدمغة الأشخاص الوحيدين التي تتمحور حول منطقة مرتبطة بالأفكار الداخلية، مثل الذكريات والتخطيط المستقبلي والخيال.

واكتشف الباحثون أن الأشخاص المنعزلين هم أكثر عرضة لاستخدام الخيال أو ذكريات الماضي أو آمال المستقبل، للتغلب على عزلتهم الاجتماعية.

وحلل الفريق بيانات 40000 بريطاني في منتصف العمر وكبار السن من البنك الحيوي في المملكة المتحدة – وهو مسح صحي مستمر يتتبع حوالي نصف مليون شخص.

وركزت التغييرات المكتشفة في المخ المنعزل على منطقة من الدماغ تُعرف باسم “الشبكة الافتراضية” – والتي كانت مرتبطة ببعضها البعض بقوة أكبر لدى الأشخاص الوحيدين.

ويرتبط الشعور بالوحدة أيضا بالاختلافات في fornix: حزمة من الألياف العصبية تنقل الإشارات من الحُصين إلى الشبكة الافتراضية. ولدى الأشخاص الوحيدين، تم الحفاظ على بنية هذه الألياف بشكل أفضل.

وقال الفريق الكندي إننا نستخدم الشبكة الافتراضية عند تذكر الماضي أو تصور المستقبل أو التفكير في الحاضر الافتراضي.

وأضاف كبير المعدين البروفيسور، دانيلو بزدوك: “إنه يتفق مع إمكانية مشاركة الأفراد المنعزلين في كثير من الأحيان في تفاعل اجتماعي متخيل أو إعادة تجربة الأحداث الاجتماعية من الماضي لملء الفراغ.”

وقال المعد الرئيسي، ناثان سبرينغ: “في غياب التجارب الاجتماعية المرغوبة، قد يكون الأفراد الوحيدون متحيزين تجاه الأفكار الموجهة داخليا مثل تذكر أو تخيل التجارب الاجتماعية. نحن نعلم أن هذه القدرات المعرفية تتوسطها مناطق الشبكة الافتراضية. لذا فإن هذا التركيز المتزايد على التفكير الذاتي، وربما التجارب الاجتماعية المتخيلة، من شأنه أن يشرك بشكل طبيعي الوظائف القائمة على الذاكرة للشبكة الافتراضية.”

ويتزايد الاعتراف بالوحدة على أنها مشكلة صحية كبيرة، وأظهرت الدراسات السابقة أن كبار السن الذين يعانون من الوحدة لديهم مخاطر أكبر للإصابة بالتدهور المعرفي والخرف.

وقال سبرينغ: “الشعور بالوحدة يؤثر سلبا على الصحة بعدة طرق – جسديا وعقليا – بالإضافة إلى زيادة فرص الإصابة بالخرف، وخاصة مرض الزهايمر”.

ويمكن أن يكون فهم كيفية ظهور الوحدة في الدماغ مفتاحا للوقاية من الأمراض العصبية وتطوير علاجات أفضل.

ونُشرت الدراسة في مجلة Nature Communications.

المصدر: ديلي ميل

Share and Enjoy !

0Shares
0 0