كرموس: البعثة سبب في فشل الحوار ومماطلته – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد عضو مجلس الدولة الاستشاري وعضو المؤتمر الوطني العام منذ عام 2012 عادل كرموس على ضرورة تذكر دور مجلسي النواب والدولة الاستشاري، مشيرًا إلى أن من يلعب الدور السيء والمعرقل في المشهد الليبي هي البعثة الأممية، التي كانت سببًا في فشل الحوار ومماطلته.

كرموس قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا بانوراما” أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد: إن البعثة أرجعت الجميع لنقطة الصفر، لافتًا إلى أن ضغوط بعض الشخصيات غير المؤثرة التي تملك صوتًا مرتفعًا في بعض المؤسسات أوصل الحوار للمحاصصة، التي ستكون سبب فشل أي اتفاق وأي مخرج من الاتفاق.

وأعرب عن تمنياته بأن يصل الليبيون إلى قناعة أن ليبيا وطن لكل الليبيين ولا فرق بين شرق و غرب، وإنما المهم أن تكون الشخصيات المختارة ذات كفاءة وقدرة على تحمل المسؤولية، خاصة أن المرحلة حرجة في تاريخ ليبيا وتحتاج لخبرات وقوة في الأداء والشخصية.

وأضاف: “البعثة زادت عدد المحاورين، وهذا الأمر مفتعل من البعثة بغرض تمرير بعض الأسماء بالأخص للرئاسي، وهذا سبب من أسباب العرقلة والفشل، دور البعثة هو للدعم فقط، لكنها تتدخل في الشأن الليبي وتمارس دور بعض الدول المؤثرة في ليبيا. لو أنها تتصرف باستقلالية لكان دورها أفضل وإيجابيًا”.

كرموس زعم أن روسيا لها دور كبير في دعم حفتر (القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر)؛ ما جعل الموقف الأمريكي يتغير، معتبرًا أن الدعم التركي لحكومة الوفاق تم بموافقة أمريكية.

واعتبر أنه من السياسة أن يتواصل المسؤول أو المحاور الليبي مع كل الأطراف، وروسيا تسعى حاليًا للحصول على مصالحها، كما أن ليبيا لديها مصالح مع روسيا؛ لذلك يجب دعم أي دور سياسي فيه مصالح، مضيفًا: “ليبيا عندما عقدت الاتفاق مع تركيا لم تكن المصالح تركية فقط، بل كان هناك مصالح ليبية تحققت الآن، والدول المتدخلة بالشأن الليبي هي من فرضت اتفاق وقف النار للوصول لاتفاق”.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0