الفيتوري: قرار فصل الردع عن وزارة الداخلية يعد انقلابًا ناعمًا على باشاآغا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر المحلل السياسي رضوان الفيتوري أن قرار فصل الردع عن وزارة الداخلية يعد انقلابًا ناعمًا على باشاآغا، مشيرًا إلى أهمية ميليشيات الردع لوزارة الداخلية كونها العمود الفقري الرئيس للوزارة ويعتمد عليها باشاآغا بأمور كثيرة، خاصة أن جل أعضائها من طرابلس وليست ميليشيات مصراتية.

الفيتوري قال في تصريح لموقع “إرم نيوز”: إن الصراع على أشده بين باشاآغا ومن ورائه من ميليشيات مصراتة، وفايز السراج ومن ورائه من ميليشيات طرابلس، فميليشيات طرابلس لا تريد إطلاقًا لميليشيات مصراتة أن تنفرد بالعاصمة، متوقعًا أن يتفجر الصراع بين الطرفين خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف: “شهدنا الحشودات المختلفة من الطرفين، وباعتقادي أن الخاسر سيكون ميليشيات مصراتة وباشاآغا”.

كما أوضح “أن باشاآغا أخذه الشعور بالعظمة لاعتقاده أنه رجل الغرب الليبي القوي، ورأينا كيف استُقبل استقبال الأبطال حين أوقفه السراج عن العمل، ويحاول أن يروج للمجتمع الدولي أنه رجل طرابلس القوي”.

ورأى الفيتوري أن مغزى الإعلان عن قرار إلحاق ميليشيات الردع في الرئاسي بعد عودة هيثم التاجوري إلى طرابلس له دلالة مهمة جدًا، وهي أن السراج حسم أمره لطرد باشاآغا من الداخلية والعاصمة برمتها، بناءً على تعليمات أردوغان، وفي المقابل حسم باشاآغا أمره بالسيطرة على طرابلس.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0