المصابات بـ”كوفيد-19″ في الثلث الثالث من الحمل لا ينقلن العدوى لأطفالهن – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – أظهرت بيانات دراسة جديدة أن النساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا لا ينقلنه إلى أطفالهن الذين لم يولدوا بعد.

وتابع الباحثون في الولايات المتحدة 64 امرأة ثبتت إصابتهن بفيروس SARS-CoV-2، وهو الفيروس المسبب لـ”كوفيد-19″، بين 2 أبريل و13 يونيو.

ولم تثبت إصابة أي من الأطفال بـ”كوفيد-19″ بعد ولادتهم، ولم يتم اكتشاف أي فيروس كورونا في المشيمة.

ونُشرت الدراسة، الممولة من المعاهد الوطنية للصحة (NIH)، في مجلة JAMA Network Open. وتضمنت بيانات من 127 امرأة حامل، ثبتت إصابة 64 منهن بفيروس SARS-CoV-2. ومن هذه المجموعة، كان 3% منهن يعانين من مرض خطير، و16% مصابات بمرض شديد، و11% مصابات بمرض معتدل، و34% مصابات بمرض خفيف، و36% منهن من دون أعراض. لم تظهر إصابة أي من الأطفال حديثي الولادة المولودين لهؤلاء النساء الـ64 بالفيروس.

وقال الباحثون إن النساء الحوامل اللائي ثبتت إصابتهن بالفيروس كان لديهن مستويات يمكن اكتشافها من الفيروس في سوائل الجهاز التنفسي مثل اللعاب وإفرازات الأنف والحنجرة، لكن لم يكن هناك فيروس في مجرى الدم أو المشيمة. كما لاحظوا مستويات أقل من المتوقع من الأجسام المضادة الواقية في دم الحبل السري، ما يشير إلى أن الأجسام المضادة لا تمر عبر المشيمة بسهولة مثل الأجسام المضادة الأخرى مثل تلك الموجودة في لقاح الإنفلونزا.

وتقول ديانا دبليو بيانكي، دكتوراه في الطب، من معهد يونيس كينيدي شرايفر الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية (NICHD): “توفر هذه الدراسة بعض الطمأنينة بأن عدوى SARS-CoV-2 خلال الثلث الثالث من الحمل من غير المرجح أن تمر عبر المشيمة إلى الجنين، ولكن يجب إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النتيجة”.

وفي الوقت الحالي، تعد النساء الحوامل في خطر متزايد للإصابة بأمراض خطيرة من “كوفيد-19″ مقارنة بأولئك غير الحوامل، ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). وقد تكون النساء الحوامل المصابات بـ”كوفيد-19″ أيضا أكثر عرضة لخطر النتائج السلبية مثل الولادة المبكرة.

وتشير وكالة الصحة إلى أنه ما يزال هناك الكثير المجهول عن المخاطر التي يشكلها الفيروس على الأطفال حديثي الولادة المولودين لأمهات مصابات بـ”كوفيد-19”. وكانت هناك حالات أظهرت فيها إصابة حديثي الولادة بالفيروس بعد الولادة، لكن من غير المعروف ما إذا كانت العدوى قد التقطت قبل الولادة أو أثناءها أو بعدها من الاتصال الوثيق بشخص مصاب.

ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن معظم الأطفال حديثي الولادة الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس عادة ما يكون لديهم أعراض خفيفة أو معدومة ويتعافون، على الرغم من وجود حالات لحديثي الولادة مصابين بـ”كوفيد-19″ الشديد.

المصدر: فوكس نيوز

Share and Enjoy !

0Shares
0 0