تلسكوب هابل يرصد “الحلقة المنصهرة” في الفضاء ما يثبت صحة نظرية أينشتاين – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الولايات المتحدة – كشف تلسكوب هابل الفضائي التابع لوكالة ناسا عن “حلقة منصهرة” تتقوس حول حافة مجرة ​​في صورة جديدة مذهلة.

وشوهدت المجرة البعيدة تتقوس حول نجم عملاق، فيما تصفه وكالة ناسا بـ “الحلقة المنصهرة”، والمعروفة باسم حلقة أينشتاين.

ووصفت وكالة الفضاء الجسم المعني بأنه “ظاهرة نادرة جدا”. وتمكن تلسكوب هابل الفضائي من التقاط هذا الجسم، والذي يحمل اسم GAL-CLUS-022058s.

ووفقا لوكالة ناسا، تُظهر الصورة مجرة ​​بعيدة تتقوس حول مجرة ​​عنقودية. وهي ناتجة عن ظاهرة تعرف باسم عدسة الجاذبية.

وإذا كان جسم ما في الفضاء ضخما بدرجة كافية، مثل الشمس، فسيكون مجال جاذبيته شديدا لدرجة أن كتلته يمكن أن تشوه نسيج الفضاء، الزمكان، وتتسبب في انحناء الضوء.

وهذا يعمل بطريقة مشابهة للعدسة المكبرة، على سبيل المثال، التي تعمل على ثني الضوء من خلال العدسة، ما يجعل الكائن يبدو أقرب.

وتم وضع نظرية عدسة الجاذبية لأول مرة من قبل ألبرت أينشتاين في نظريته العامة للنسبية.

وبسبب مظهرها الناري، أطلقت وكالة ناسا على هذا الشكل اسم “الحلقة المنصهرة”.

وقالت وكالة الفضاء الأمريكية: “في هذه الحالة، تم تشويه الضوء من خلفية المجرة إلى المنحنى الذي نراه بفعل جاذبية العنقود المجري الجالس أمامها. والمحاذاة شبه الدقيقة للمجرة الخلفية مع المجرة الإهليلجية المركزية للعنقود، التي تُرى في منتصف الصورة، أدت إلى تشويه صورة المجرة الخلفية وتضخيمها إلى حلقة شبه كاملة.”

“وتابعت ناسا: “الجاذبية من المجرات الأخرى في العنقود تسبب تشوهات إضافية. والأجسام مثل هذه هي المعامل المثالية لدراسة المجرات التي غالبا ما تكون باهتة جدا وبعيدة عن الرؤية من دون عدسة الجاذبية”.

المصدر: إكسبريس

Share and Enjoy !

0Shares
0 0