الغرياني: البعثة الأممية تصمت عما يجري بسجون معيتيقة صمت القبور ولا تتكلم عنه – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال مفتي المؤتمر العام المعزول من قبل مجلس النواب الصادق الغرياني إن ليبيا أبعد ما تكون عن تحقيق الأمن في مجالين، الأول متعلق بحريات المواطنين، والثاني تأمين الغذاء لهم.

الغرياني أشار خلال استضافته عبر برنامج “الإسلام والحياة” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة له أمس الأربعاء والتي تابعتها صحيفة المرصد إلى أن البعثة الاممية منهمكة في تكبيل وتطويق اعناق الليبيين بفترة انتقالية جديدة.

وأضاف: “البعثة ومن معها لا يترددون في أن ينصّبوا علينا عقيلة صالح الذي هو نسخة من حفتر، ولا يمانعون أن يتم هذا من أجل تنصيب شخص منهم وزيرًا للداخلية أو لرئاسة الوزراء، هذا ظلم عظيم يجب أن يكف عنه من يسعى إليه، والبعثة على الرغم من كلامها الكثير عن حقوق الانسان بحق أو بباطل، تصمت عما يجري في سجون معيتيقة صمت القبور، ولا يتكلمون عنه” في إشارة منه لسجون قوة الردع الخاصة بقاعدة معيتيقة.

أما فيما يتعلق بجانب الأمن الغذائي أوضح أن العدل هو إعطاء كل ذي حق حقه، لكن الفروقات بين أدنى المرتبات في ليبيا وأعلاها فروقات هائلة وشاسعة، مطالبًا من هم حاليًا في السلطة بضرورة معالجة المشكلة لتكون نسب الرواتب متقاربة.

وأكد على ضرورة مراجعة ما وضعته الحكومة مؤخرًا من تعديل سعر الصرف كونها خطوة تحتاج لمتابعة من المسؤولين والماليين وذوي الاختصاص، بحسب تعبيره.

وتابع: “عليكم أن تستوردوا السلع من الدول الصديقة التي تدعمكم وتناصروا الحق، ولا يجوز لكم أن تشتروا السلع من الدول المعادية لكم والتي تحاربكم”.

الغرياني اختتم حديثه متهمًا القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر بجلب المرتزقة واستمرار الحرب وقتل الليبيين، مضيفًا: “حفتر يفعل ما يريد، لأنه ليس هناك قوة ولا جهة تردعه لا من الحكومة في طرابلس أو المجتمع الدولي الذي يعطيه الضوء الاخضر ليفعل ما يريد”، بحسب قوله.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0