الميهوب: أردوغان وأذنابه بطرابلس يحاولون عرقلة العملية الانتخابية.. والقوات المسلحة ستضع حدًا للعبث التركي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – علق رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب طلال الميهوب على مصادقة البرلمان التركي بشأن تمديد وجود القوات التركية في ليبيا، مشيرًا إلى أن البرلمان التركي وأحفاد العثمانيين واهمون بأنهم قادرين على احتلال البلاد، من خلال الاتفاقيات غير القانونية والوهمية مع من يسيطرون على غرب البلاد.

الميهوب قال خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا روحها الوطن” الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد: إن ليبيا لن تكون إلا واحدة موحدة ذات سيادة، معتبرًا أن هذه الاتفاقية لا تساوي الحبر الذي كتبت به مصيرها هي ومن أيدها من أذناب أردوغان إلى مزبلة التاريخ.

وأضاف: “نحن ندين بأشد العبارات هذا التطاول المستمر من تركيا على بلادنا كأن ليبيا محمية تركيا أو إحدى ولاياتها، نستغرب الصمت غير المبرر من وليامز وتغاضيها عن الخروقات التركية المستمرة منذ توقيع اتفاقية 5+5 في جنيف برعاية الأمم المتحدة ومجلس الأمن، الكل يعلم أن ما يقوم به أردوغان وأذنابه في طرابلس هو محاولة لإجهاض الاتفاقية وعرقلة مسيرة العملية الانتخابية”.

كما تابع: “هناك لعبة دولية داخل بلادنا وأطراف دولية تريد استمرار الفوضى ليُطلب تدخّلها بشكل مباشر لوضع حد للعبث التركي. كمجلس نواب شرعي في شرق البلاد والقوات المسلحة لن يكتب التاريخ أن نطلب دعمًا دوليًا لايقاف العبث التركي، لدينا ثقة في قواتنا المسلحة في حال لم يضع المجتمع الدولي حدًا لهذا العبث التركي”.

وأكد على أن طرابلس يوجد بها الوطنيون الشرفاء، لكن لا حول لهم و لا قوة من سيطرة تيار الإسلام السياسي الذي يتزعمه كبير الإخوان خالد المشري، الذي بارك الاتفاقيات التركية لتمكينه من مفاصل الدولة وإعطائه وقتًا أكبر لحكم البلاد، وهمه بشكل أكبر في حكم ليبيا بشكل عام، بحسب قوله. داعيًا المشري إلى تجهيز نفسه للمحاكمة أمام الليبيين، فمصيره أن يقع أسيرًا في يد القوات المسلحة، على حد تعبيره.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0