بركة: مشايخ الجنوب قدموا إلى مصر لإطلاق مبادرة مصالحة وطنية شاملة لتوحيد التراب والمؤسسات الليبية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا –  قال رئيس مجلس حكماء وأعيان التبو علي بركة إن قبائل الجنوب تلتف حول جيشها في مواجهة الاحتلال التركي.

بركة وفي تصريح لموقع “العين الإخبارية” أوضح أن موقف حكماء وأعيان ومشايخ ونخب المنطقة الجنوبية ثابت ضد الإرهاب والاحتلال بكل أشكاله ووسائله وأساليبه.

وبيّن أن مشايخ الجنوب قدموا إلى مصر لإطلاق مبادرة مصالحة وطنية شاملة لتوحيد التراب والمؤسسات ونبذ الخلافات، مؤكدًا أنه في حال إبعاد التدخل الخارجي فستحل الأزمة خلال يوم أو اثنين.

وحول التدخل التركي، شدد رئيس مجلس حكماء وأعيان فزان على ضرورة خروج المحتل التركي وإنهاء استعمارها وسحب المرتزقة والمليشيات من كافة الأراضي الليبية، مشيرًا إلى أن الثروات الليبية لن يأخذها الرئيس التركي، خاصة بعد فضح أطماعه في البلاد.

وأشار بركة إلى أن حكماء ومشايخ الجنوب وجدوا الدعم والمعاونة والمساندة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لمبادرتهم، مبينًا أن مصر وقادتها سوف يوصلون مبادرتهم إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن وجامعة الدول العربية.

وأعرب عن ثقة الليبيين في مصر وقادتها، قائلًا: “فنحن على مدار التاريخ شعب واحد، تربطنا به رابطة الدم والانتماء والمصير منذ عمق التاريخ”، مشيرًا إلى أنها القلب النابض للأمة العربية، وصمام الأمان لها.

وأوضح بركة أن المبادرة الجديدة التي أطلقها الجنوب بالتعاون مع مصر، لاقت موافقة من الغرب والشرق الليبيين، ولكن يبقى الخوف من التدخلات الأجنبية الخارجية على رأسها تركيا وقطر.

بركة أكد دعم مكونات الجنوب الليبي لإعلان القاهرة ودور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في العمل على توحيد صفوف الليبيين، لافتًا إلى دعم كافة مخرجات اللجنة العسكرية “5+5” لتوحيد الجيش وتثبيت وقف إطلاق النار.

ورأى بركة أن الجنوب مستعد لتقديم كافة أبنائه شهداء للحفاظ على الثروات الليبية من الأيدي التركية والقطرية العابثة والمتورطة في إراقة الدماء بين الأطراف الليبية، مشيرًا إلى أنهم يرفضون أي محاولة للتغيير الديمغرافي لسكان ليبيا عامة والجنوب خاصة.

وحول خطر داعش والمليشيات التشادية، قال: إن الجنوب يعاني من حدود مترامية على مساحة 4000 كيلو متر مع ضعف الإمكانيات وانقسام تلك المساحات إلى نصفين، الأول تحت حماية الجيش الوطني، والآخر تحت سيطرة مليشيا الوفاق، موضحًا أنه لذلك نتمسك بوحدة المؤسسات الليبية وخاصة القوات المسلحة والأمن والقضاء والإدارة.

بركة كشف أن الوفد الليبي طلب من الجانب المصري فتح قنصلية له بالجنوب لتسهيل الخدمات لمواطني البلدين، وتسيير رحلات جوية بين مطار سبها ومطارات مصر.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0