أروع 10 اكتشافات للديناصورات لعام 2020 – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الولايات المتحدة – انقرضت الديناصورات منذ 66 مليون سنة، لكننا ما زلنا نتعقب أسرارها إلى يومنا هذا. وكانت سنة 2020 حافلة باكتشافات جديدة ومثيرة حول حيوانات ما قبل التاريخ.

ورغم تسبب أزمة جائحة كورونا في تباطؤ عمليات البحث إلا أن علماء الحفريات توصلوا إلى اكتشافات هامة للغاية بينها أنواع جديدة تماما من الديناصورات، لم تكن معروفة سابقا.

وفيما يلي 10 اكتشافات مذهلة للديناصورات:

1. السبينوصور كان قادرا على السباحة:

اعتقد العلماء لسنوات أن السبينوصور يمكنه السباحة، لكن كان لديهم حفريات قليلة ثمينة لإثبات ذلك. ووقع تدمير العينة الأكثر اكتمالا في غارة قصف الحلفاء ضد ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية. ولكن الآن، يكشف تحليل ذيل سبينوصور أن الذيل كان عريضا وشبيها بالمجداف، ما يجعله مثاليا للسباحة، وفقا لدراسة أجريت في أبريل ونشرت في مجلة Nature.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة نزار إبراهيم، عالم الحفريات بجامعة ديترويت ميرسي، في بيان: “كان هذا الديناصور يطارد فريسته بنشاط في الماء، وليس مجرد الوقوف في المياه الضحلة في انتظار الأسماك لتسبح بجانبه”.

2. أفضل معدة محفوظة للديناصورات

من الصعب معرفة بالضبط ما أكلته الديناصورات العاشبة، كون الأوراق والمواد النباتية الأخرى لا تتحجر جيدا، وحتى إذا تم الحفاظ على المواد العضوية القديمة، فمن الصعب معرفة ما إذا كان الديناصور أكلها، أو إذا كان الاثنان متحجرين جنبا إلى جنب مصادفة.

وساعد اكتشاف أحفورة للعظايا المدملكة (nodosaur) مع جهاز هضمي محفوظ جيدا في إلقاء الضوء على هذا اللغز.

وقام الباحثون بتحليل محتويات المعدة المتحجرة للوحش البالغ من العمر 112 مليون عام، وعلموا أن زواحف العظايا المدملكة، المسماة Borealopelta markmitchelli ، كان من الصعب إرضاؤها في الطعام، وفقا لدراسة نشرت في يونيو الماضي في مجلة Royal Society Open Science.

وكان الديناصور النباتي بطول 5.5 مترا يأكل أنواعا معينة فقط من السرخس، ويبدو أنه يفضل الأوراق على السيقان والأغصان. كما كان لدى الديناصور أيضا حصاة المعدة المعروفة باسم gastroliths، بأحجم تتراوح ما بين حبة البازلاء إلى العنب، والتي من المحتمل أن تساعده في تكسير الطعام.

3. جنين تيتانوصور مقرن

أظهر اكتشاف جنين نادر من التيتانوصور في الأرجنتين أن هذا الصغير كان له قرن يشبه وحيد القرن على أنفه، والذي يفقده بحلول سن الرشد، وفقا لدراسة أجريت في أغسطس في مجلة Current Biology.

وعثر العلماء على جمجمة سليمة تقريبا للتيتانوصور، وهي كل ما تبقى من جنين عمره 80 مليون عام، لكنها تكشف عن هذا القرن الصغير بتفاصيل لا تصدق. وقال العلماء إنه من الممكن أن التيتانوصور كان يستخدم هذا القرن للخروج من بيضته.

4. البيض المقشر

عند الحديث عن البيض، فإن بيض الديناصورات الأول ربما كان يحتوي على قشور ناعمة، كما وجدت دراسة في يونيو نشرت في مجلة Nature.

ووجد الباحثون بيضا قديما من نوعين من الديناصورات، الديناصورات ذات القرون Protoceratops ، والتي عاشت خلال العصر الطباشيري، و Sauropodomorph Mussaurus طويل العنق، الذي عاش خلال العصر الترياسي.

وفي دراسة منفصلة لمجلة Nature ، وجدت مجموعة أخرى من العلماء في أنتاركتيكا بيضة ذات قشرة ناعمة يبلغ عمرها 68 مليون عام من موزاصور، وهو ليس ديناصورا ولكنه وحش البحر الزاحف الذي عاش في عصر الديناصورات.

ولا يزال لغزا ما إذا كانت هذه البيضة بحجم كرة القدم قد وُضعت وفقست في الماء، أو على أرض جافة مثل السلاحف.

5. ابن عم تي ريكس: “حاصد الموت”

لدى ديناصور “تي ريكس” (Tyrannosaurus rex) ابن عم جديد يحمل اسما مخيفا، وهو “حاصد الموت”، والذي ينحدر مما يُعرف الآن بألبرتا  في كندا.

وهذا الوحش البالغ من العمر 79.5 مليون عام ، والمسمى Thanatotheristes degrootorum، هو أقدم ديناصور مُسجل في أمريكا الشمالية. وهو أيضا أول ديناصور يُسمى حديثا من كندا منذ 50 عاما.

وقال جاريد فوريس، طالب الدكتوراه في علم الأحافير في جامعة كالغاري في ألبرتا، والباحث الرئيسي في الدراسة، لموقع “لايف ساينس”: “من المؤكد أنه كان حيوانا مهيبا، يبلغ ارتفاعه حوالي 8 أقدام (2.4 متر) عند الوركين”.

وكان لـ “حاصد الموت” حواف عمودية فريدة تمتد من عينيه على طول أنفه العلوي. والعلماء ليسوا متأكدين من سبب وجود هذه النتوءات في الحيوانات آكلة اللحوم.

6. الديناصور الذي لم يكن ديناصورا

تصدرت قطعة من الكهرمان عمرها 99 مليون عام من ميانمار (بورما سابقا) مع جمجمة مخلوق غامض محفوظة بداخلها، عناوين الصحف عندما قال الباحثون إنها قد تكون أصغر ديناصور مسجل. وقيل إن هذا الديناصور الشبيه بالطيور يمتلك نحو 100 أسنان حادة وصغيرة ويبلغ وزنه 0.07 أونصة (2 غ) فقط، أي بوزن دولارين.

ومع ذلك، فقد تم تحليل عينات أخرى من هذا الحيوان، ويبدو أنه ليس ديناصورا، ولكنه سحلية. ونتيجة لذلك، تم سحب الدراسة الأصلية.

ومع ذلك، لا يزال الباحثون في الدراسة التي تم سحبها متحمسين بشأن هذا الوحش الغريب. قائلين: “إنه مجرد حيوان غريب حقا واكتشاف مهم بغض النظر عما إذا كان طائرا غريبا أو سحلية غريبة برأس طائر”، وفقا للباحث المشارك في الدراسة جينغماي أوكونور، وهو أستاذ سابق في علم الحفريات الفقارية في الأكاديمية الصينية للعلوم، التي تعمل الآن في متحف فيلد للتاريخ الطبيعي في شيكاغو.

7. أجنة التيرانوصور

كتشف فريق من العلماء أول حفريات معروفة لصغير تيرانوصور، كان يعيش منذ 70 إلى 75 مليون سنة في أمريكا الشمالية.

ويعتقد العلماء أن البقايا تنتمي لجنين المفترس العملاق، التيرانوصور، لأن جمجمته بحجم فأر.

وتشمل أحافير هؤلاء الوحوش الصغار مخلب إصبع عثر عليه في ألبرتا بكندا وعظم فك  اكتشاف في مونتانا.

وقال الباحث الرئيسي جريجوري فانستون، عالم الحفريات بجامعة إدنبرة في اسكتلندا، لموقع “لايف ساينس” في أكتوبر الماضي: “هذه اكتشافات نادرة للغاية، وهي الأولى من نوعها في العالم. التيرانوصورات اليافعة من نوع نادر للغاية، ولم نعثر على أي عظام نشتبه في أنها قد تكون أجنة، حتى الآن”.

8. النانوتيرانوس غير موجود

يقول بعض الباحثين إن هناك بقايا ديناصور تنتمي إلى التيرانوصور القزم المسمى نانوتيرانوس، أو الطاغية القزم، بينما يرى آخرون أن البقايا تعود لتيرانوصور يافع.

وأثار وجود النانوتيرانوس الكثير من الجدل بين العلماء، إلى أن كشفت دراستان في عام 2020، أن البقايا التي كان يعتقد أنها تنتمي للنانوتيرانوس، هي في الواقع تعود إلي “تي ريكس” يافع

ودرس العلماء عيّنتين شهيرتين من الديناصور، والملقبتين بـ”جاين” و”بيتي”. ووجد تحليل العظام أن جاين وبيتي يبلغان من العمر 13 و15 عاما فقط، وأن عظامهما كانت تنمو بسرعة، تماما مثل المراهق.

وفي الدراسة الثانية، ألقى العلماء نظرة مكثفة على 44 بقايا مختلفة من ديناصور “تي ريكس” وحللوا مراحل نمو هذه الأنواع. ووجدوا أن سلالات “تي ريكس” المراهقة  تتلاءم تماما مع منحنيات النمو الملاحظة في عينات “جاين” و”بيتي”، مما يشير إلى أن النانوتيرانوس هو “تي ريكس” وليسا أنواعا منفصلة.

9. بيع الديناصورات المبارزة للمتحف

يدرس العلماء حاليا حفريتين مشهورتين للديناصورات المسماة “الديناصورات المبارزة”، وهي الأحافير الأكثر اكتمالا التي حافظت على التيرانوصور ريكس، المعروف بملك الديناصورات، وتريسيراتوبس هوريدوس، الملقب بـ “الديناصور المبارز”، معا فيما يُعتقد أنه مواجهة بين مفترس وفريسة، حيث قاتل كلاهما حتى الموت.

وستذهب الأحفورة إلى متحف نورث كارولينا للعلوم الطبيعية ( NCMNS) بعد صفقة بقيمة 6 ملايين دولار عقدت في نوفمبر.

واكتشف صائدو الأحافير الهواة في مونتانا “الديناصورات المبارزة” في عام 2006، لكن لم يتمكنوا من العثور على مشتر لها. كما فشلت الحفريات أيضا في البيع في مزاد عام 2013. وبعد ذلك، أعاقت دعوى قضائية هذا الاكتشاف، حيث ادعى مالكو الأرض السابقون أن الحفريات كانت لهم.

ولكن الآن، تحصلت “الديناصورات المبارزة” البالغة من العمر 67 مليون عام على معرض استثنائي من شأنه أن يدعو الجمهور والطلاب للمشاركة حيث يتعلم العلماء ببطء عن الديناصورات المغطاة بالحجر.

10. هل تستطيع الديناصورات ذات منقار البط السباحة؟

عثر على ديناصور منقار البط المكتشف حديثا والذي يدعى Ajnabia odysseus حيث لا ينبغي أن يكون.

ووجدت دراسة أجريت في نوفمبر أن الأحافير اكتشفت في المغرب. وقال نيكولاس لونجريتش الباحث الرئيسي في الدراسة وعالم الحفريات في جامعة باث في بيان: “كانت الأحافير في غير محلها تماما مثل العثور على كنغر في اسكتلندا”.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على عضو من عائلة الديناصورات بمنقار البط في إفريقيا، ما يشير إلى أنه كان عليها عبور المحيطات للوصول إلى وجهتها، ولم يتمكن العلماء من تحديد مصدرها بالضبط أو المسافة الفعلية التي قطعتها، قبل 66 مليون سنة خلال أواخر العصر الطباشيري.

المصدر: لايف ساينس

Share and Enjoy !

0Shares
0 0