“سانا”: تركيا والفصائل المتحالفة معها تستهدف بلدات في ريفي الرقة والحسكة شمال سوريا – صحيفة المرصد الليبية

سوريا – أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن القوات التركية والفصائل المتحالفة معها تنفذ عملية قصف مستمرة على بلدات في ريفي محافظتي الرقة والحسكة شمال شرق سوريا.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية أن “قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها الإرهابيين اعتدوا بالمدفعية على محيط بلدة عين عيسى شمال الرقة، ما أسفر عن أضرار في ممتلكات الأهالي وبعض المحاصيل الزراعية”.

وفي ريف الحسكة الشمالي تحدثت مصادر محلية، حسب الوكالة، عن “سقوط عدد من قذائف المدفعية الثقيلة مصدرها الاحتلال التركي ومرتزقته على المناطق السكنية في قرى العبوش وباب الخير وتل ورد وخربة الشعير شرق رأس العين، ما تسبب بوقوع أضرار مادية في بعض منازل المواطنين والممتلكات العامة والخاصة”.

كما أضافت أن القوات التركية والفصائل المتحالفة معها استهدفت أمس الأحد منازل في قرى وبلدات في محيط تل تمر على بعد 40 كم شمال مدينة الحسكة “وذلك في إطار سياسة الضغط والترهيب التي تمارسها قوات الاحتلال لإجبار المدنيين على ترك قراهم وبلداتهم”.

وتشهد مناطق عدة شمال شرق سوريا اشتباكات مستمرة بين الفصائل الموالية لتركيا و”قوات سوريا الديمقراطية” التي تمثل “وحدات حماية الشعب” الكردية هيكله العسكري.

وفي وقت سابق من الاثنين أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا عن تعليق مرافقة الشرطة العسكرية الروسية للعربات المدنية في جزء من طريق “إم-4” بين بلدتي تل تامر وعين عيسى بسبب تصعيد الأوضاع.

وبسطت تركيا سيطرتها على منطقة يمتد عمقها نحو 30 كيلومترا جنوبا عن الحدود التركية السورية في شمال شرق سوريا، وذلك منذ إطلاق عمليتها العسكرية “نبع السلام” في 9 أكتوبر 2019، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تعتبرها أنقرة إرهابية وذراعا لـ”حزب العمال الكردستاني”.

ويسود حاليا هدوء نسبي في المنطقة، بعد توصل تركيا إلى اتفاقين منفصلين مع الولايات المتحدة وروسيا، يومي 17 و22 أكتوبر 2019، ينص الأول على سحب الوحدات الكردية من منطقة عملية “نبع السلام” فيما يقضي الثاني بإبعاد المقاتلين الأكراد عن الحدود السورية التركية إلى عمق 30 كيلومترا جنوبا.

المصدر: “سانا” + وكالات

Share and Enjoy !

0Shares
0 0