الحليق: زيارة المحتل التركي الأخيرة لطرابلس تهدف لزرع الفتنة وتقويض أي عملية سلام قريبة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – رفض المجلس الأعلى لقبائل ليبيا التهديدات التركية للشعب والجيش الوطني والتي جاءت على لسان وزير دفاعها خلوصي آكار.

نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل الشيخ السنوسي الحليق الزوي في تصريحات خاصة لموقع “العين الإخبارية” اليوم الأربعاء قال إن تهديد وزير الدفاع التركي يحمل بين طياته الوجه الحقيقي للمحتل التركي، معتبرًا أن زيارة آكار الأخيرة لطرابلس تهدف لزرع الفتنة، وتقويض أي عملية سلام قريبة.

وشدد على أن القبائل الليبية تقف منذ البداية مع الحوار الوطني دون تدخّل الأطراف الخارجية وترفض تحشيد المرتزقة المدعومين من تركيا على تخوم سرت وشرق مصراتة.

وأضاف: “تمديد البرلمان التركي لتواجد القوات على الأراضي الليبية لن يزيد الشعب والجيش إلا إصرارًا وعزيمة على طرد هذه الشراذم، وننصحهم بالانسحاب وإلا فإننا نعدهم بأنهم سوف يعودون إلى بلادهم في توابيت”.

الحليق أكّد أن القبائل الليبية داعمة لمسيرة الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر في المشروع الوطني لتطهير البلاد من القوى الأجنبية والمرتزقة الذين تجلبهم تركيا.