10 إنجازات علمية ضخمة رأت النور عام 2020! – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – عادة ما تستغرق الإنجازات العلمية سنوات في طور التكوين، ومع ذلك، نشر موقع “ساينس ألرت” ملخصا لبعض الأخبار العلمية المثيرة التي أبلغ عنها في عام 2020. 

إيجاد أول بروتين معروف خارج كوكب الأرض في حجر نيزكي

في وقت سابق من هذا العام، كشف العلماء أنهم عثروا على أول بروتين خارج كوكبنا، داخل نيزك سقط على الأرض منذ 30 عاما.

وقال عالم الفلك تشينوا تريمبلاي، لموقع “ساينس ألرت” في مارس: “نحن على يقين من أنه من المحتمل أن توجد البروتينات في الفضاء. ولكن إذا تمكنا بالفعل من البدء في العثور على دليل على وجودها، وما قد تكون عليه بعض الهياكل المشتركة، أعتقد أن هذا مثير للاهتمام حقا”.

تجنب بعض التغييرات المقلقة في الغلاف الجوي

كشفت دراسة جديدة أن بروتوكول مونتريال الشهير – اتفاقية عام 1987 لوقف إنتاج المواد المستنفدة للأوزون – يمكن أن تكون مسؤولة عن الإيقاف المؤقت، أو حتى عكس بعض التغييرات المقلقة في التيارات الهوائية حول نصف الكرة الجنوبي من كوكبنا.

ويبدو أن معالجة طبقة الأوزون الواقية المحيطة بالأرض أوقفت مؤقتا هجرة تيار الهواء المعروف باسم التيار النفاث الجنوبي، وهي ظاهرة أدت إلى دفع أجزاء من أستراليا إلى حالة جفاف طويلة الأمد.

وأوضح الكيميائي إيان راي، من جامعة ملبورن: “إذا كانت طبقة الأوزون تتعافى، وكان الدوران يتحرك شمالا، فهذه أخبار جيدة على جبهتين”.

الذكاء الاصطناعي يحلّ تحديا بيولوجيا عمره 50 عاما 

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلن العلماء في شركة DeepMind للذكاء الاصطناعي، ومقرها المملكة المتحدة، أن نظاما جديدا للذكاء الاصطناعي حل بفعالية مشكلة علمية طويلة الأمد ومعقدة بشكل لا يصدق تتعلق ببنية وسلوك البروتينات.

ومنذ زهاء 50 عاما، سعى الباحثون جاهدين للتنبؤ بكيفية تحقيق البروتينات لبنيتها ثلاثية الأبعاد. وجعل العدد الفلكي للتكوينات المحتملة هذه المهمة – المعروفة باسم مشكلة طي البروتين – صعبة للغاية.

ويعني نجاح DeepMind خطوة كبيرة إلى الأمام في مجموعة من المساعي البحثية، من نمذجة المرض واكتشاف الأدوية، إلى تطبيقات تتجاوز بكثير البحوث الصحية.

استخدام العلماء لإشارات راديو سريعة للعثور على المادة المفقودة في الكون

في قصة ساحرة من الغموض داخل لغز، في وقت سابق من هذا العام، أعطى تطبيق ذكي حقا لتتبع الاندفاع الراديوي السريع (FRB)، علماء الفلك إجابة عن سؤال محير – أين المادة المفقودة في الكون؟.

ونحن لا نتحدث عن المادة المظلمة هنا، ولكن المادة الباريونية (العادية) التي يجب أن تكون موجودة بسبب جميع حساباتنا، ولكن ببساطة لا يمكن اكتشافها حتى الآن.

وأثناء البحث عن مصدر الإشارات القوية بين النجوم المعروفة باسم FRBs، اكتشف الباحثون أن الغاز المنتشر للغاية يمكن أن يفسر كل المواد “العادية” المفقودة في الكون.

تأكيد الكشف الأول على الإطلاق عن FRB في مجرتنا

في 28 أبريل 2020، اندلع نجم مغناطيسي لمجرة درب التبانة يسمى SGR 1935 + 2154، في انفجار واحد مدته ملي ثانية ساطع بشكل لا يصدق، وكان يمكن اكتشافه من مجرة ​​أخرى.

وأحدث هذا الاكتشاف التاريخي تأثيرا كبيرا وفوريا على دراسة FRBs الغامضة، والتي لم تُكتشف حتى الآن إلا من خارج مجرتنا، ما يجعل من الصعب تحديد مصدرها الدقيق.

وقال عالم الفلك شرينيفاس كولكارني، من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا لموقع “ساينس ألرت”: “هذا النوع، في أذهان معظم الناس، يقرّر أن أصل FRBs يأتي من النجوم المغناطيسية”.

وكان لدى الفلكيين وقت طويل لمتابعة هذا الاكتشاف، وبحلول نوفمبر حصلوا أيضا على تأكيد بأن FRB داخل المجرة مكرر. ويمكننا أن نتوقع المزيد من الإثارة العام المقبل بالتأكيد.

سبيس إكس ووكالة ناسا تصنعان التاريخ مع أول إطلاق مأهول

كان لعشاق الفضاء حقا الكثير من أسباب الإثارة هذا العام، حيث أطلقت العديد من الرحلات والبعثات الفضائية على الرغم من الوباء العالمي. وفي 30 مايو 2020، أصبحت سبيس إكس أول شركة فضاء خاصة تسلم رواد فضاء ناسا إلى محطة الفضاء الدولية (ISS).

ولم يقتصر الأمر على إعادتهم بأمان إلى الوطن بعد عدة أشهر، بل حدث إطلاق آخر مأهول من دون عوائق في نوفمبر، حيث نُقل أربعة رواد فضاء إلى محطة الفضاء.

هبوط ناسا على كويكب، وإعادة JAXA عينة هامة

بعد رحلة طويلة لأكثر من 320 مليون كيلومتر (200 مليون ميل)، هبطت المركبة الفضائية OSIRIS-REx التابعة لناسا أخيرا على كويكب بينو في أكتوبر، وجمعت عينة من تربته السطحية.

10 إنجازات علمية ضخمة رأت النور عام 2020!

وفي العام الماضي، حققت وكالة الفضاء اليابانية JAXA إنجازا مشابها مع مسبار Hayabusa2، حيث جمعت عينة من كويكب Ryugu. وفي ديسمبر من هذا العام، شهدنا عودة آمنة لتلك العينة، وتم بالفعل التعامل مع لمحة أولى عن بعض الغبار الأسود الذي استعاده الفريق.

اكتشاف أول حيوان لا يحتاج إلى الأكسجين للبقاء على قيد الحياة

بالعودة إلى عالمنا، دهش علماء الأحياء عندما وجدوا أول كائن متعدد الخلايا من دون جينوم الميتوكوندريا – أي أنه كائن لا يتنفس. وفي الواقع، يعيش دون حاجة للأكسجين على الإطلاق.

وبينما من المعروف أن بعض الكائنات وحيدة الخلية تزدهر جيدا في الظروف اللاهوائية، فإن حقيقة أن طفيلي السلمون الشائع، وهو مخلوق شبيه بقنديل البحر، Henneguya salminicola، لا يحتاج إلى الأكسجين للبقاء على قيد الحياة أمر رائع للغاية، وترك للباحثين العديد من الأسئلة الجديدة للإجابة عنها.

10 إنجازات علمية ضخمة رأت النور عام 2020!

الحصول على لقطات مذهلة من “كائن طويل خيطي” قبالة سواحل أستراليا

بالعودة إلى شهر أبريل، تسبب شريط متدرج من الحيوانات المستنسخة ذات المجسات الملتصقة، في إثارة ضجة كبيرة بين مجموعة من علماء الأحياء الذين يستكشفون جزءا مدروسا من المحيط قبالة ساحل أستراليا الغربية. وكان هذا الكيان الغريب عبارة عن “سيفونوفور” طويل بشكل خاص، وهو سلسلة عائمة من الآلاف من الحيوانات الفردية.

وقال عالما الأحياء نيريدا ويلسون وليزا كيركندال، من متحف أستراليا الغربية، لموقع “ساينس ألرت”: “ذهل الجميع عندما تم عرضه”.

ابتكار يجعل السفر عبر الزمن “الخالي من التناقض” أمرا معقولا

أصبح 2020 أيضا العام الذي علمنا فيه بحل سليم رياضيا للسفر عبر الزمن، لا يفسد كل شيء. وتوصل جيرمان توبار، طالب الفيزياء بجامعة كوينزلاند في أستراليا، إلى كيفية “تربيع الأرقام” لجعل السفر عبر الزمن ممكنا دون التناقضات.

وعلى الرغم من أنه لم يقرّبنا على الفور من امتلاك آلة زمنية للعمل، إلا أن حساباته تظهر أن الزمكان يمكن أن يكيّف نفسه لتجنب المفارقات.

المصدر: ساينس ألرت

Share and Enjoy !

0Shares
0 0