“كرة بينغ بونغ” مصنوعة من السيليكون “تخفف” حرقة المعدة المستمرة! – صحيفة المرصد الليبية

صربيا – كشف باحثون عن كرة سيليكون مزروعة في المعدة يمكن أن تساعد على تخفيف حرقة المعدة المستمرة.

ويأتي الجهاز، بحجم كرة بينغ بونغ، مُخيطا في الجزء العلوي من داخل المعدة، عن طريق جراحة ثقب المفتاح.

وفي الموضع، تضغط الكرة لأسفل على الصمام أحادي الاتجاه الذي يسمح للطعام بالانتقال من المريء – أنبوب الطعام – إلى المعدة.

ويؤدي هذا إلى إيقاف فتح الصمام بطريقة خاطئة، والسماح بتسرب الحمض من المعدة إلى المريء، وهو أمر شائع لدى مرضى الحرقة ويسبب ألما “حارقا”.

وتشير الأبحاث الأولية إلى أن الجهاز يوفر راحة طويلة الأمد من الحالة.

وتؤثر الحموضة المعوية على واحد من كل ثلاثة أشخاص. وتشمل عوامل الخطر الحمل والسمنة – كلاهما يزيد الضغط على المعدة – بالإضافة إلى التدخين وبعض الأدوية (مثل بعض عقاقير ارتفاع ضغط الدم أو مضادات الاكتئاب)، التي تهيج الصمام أو تضعفه. وتحدث الحموضة المعوية بسبب حمض الهيدروكلوريك (الذي يتم إنتاجه لتكسير الطعام) الذي يتدفق عائدا إلى المريء.

ويحدث هذا بسبب خلل في العضلة، يُطلق عليه اسم العضلة العاصرة المريئية السفلية، والتي تعمل كصمام أحادي الاتجاه للتحكم في تدفق الطعام إلى المعدة. ويمكن علاج الحرقة العرضية بأقراص مضادات الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية، والتي تخفف من التهاب المريء.

ولكن أي شخص يعاني أكثر من مرتين في الأسبوع، يمكن أن يكون مصابا بحالة تسمى مرض الارتجاع المعدي المريئي، حيث تتضرر بطانة المريء بسبب التعرض الزائد للحمض.

وسيستفيد معظم المصابين من أدوية تسمى مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، والتي تقلل من إنتاج الحمض. ولكن بعض المرضى يحتاجون إلى إجراء جراحي يسمى تثنية القاع، حيث يتم خياطة الجزء العلوي من المعدة حول المريء لدعمها.

والعملية الناجحة، يمكن أن تسبب مشاكل مثل الألم عند البلع ومشاكل في التجشؤ أو القيء، لأنها تضغط على الجزء السفلي من المريء.

ويعد الجهاز الجديد – المسمى RefluxStop – طريا بما يكفي لإفساح المجال عندما يتحرك الطعام عبر المريء، ولكنه ثابت بما يكفي للضغط على الصمام المعيب. ولزرعها، يقوم الجراحون بضغط الكرة وإدخالها من خلال شق في البطن ووضعها في موضعها باستخدام مسبار. وتتمدد الكرة بعد ذلك ويتم سحب بطانة المعدة حولها لتشكيل كيس – ثم خياطته لإبقائه في موضعه.

ونظرت دراسة في جامعة بلغراد في صربيا في كيفية تأثير الزرع على الأعراض لدى 50 مريضا. وأظهرت النتائج التي نُشرت في يوليو في مجلة BMC Surgery، أن RefluxStop تراجع الأعراض بمعدل 86٪.

وتمت الموافقة على RefluxStop الآن للاستخدام في المملكة المتحدة، ومن المحتمل أن يتم طرحه في NHS وبشكل خاص في الأشهر المقبلة.

ويقول كريس هوكي، أستاذ أمراض الجهاز الهضمي في مركز نوتنغهام لأمراض الجهاز الهضمي: “هذه غرسة صغيرة أنيقة جدا وتبدو واعدة جدا. ولكن يجب مقارنتها مباشرة بعملية تثنية القاع في التجارب قبل أن نتمكن من القول بأي يقين أنها أفضل”.

المصدر: ديلي ميل

Share and Enjoy !

0Shares
0 0