البرتغال.. السلطات الصحية في حالة تأهب عقب تقارير تفيد بوفاة ممرضة بعد تطعيمها بلقاح “فايزر”! – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

البرتغال – تحقق السلطات الصحية في البرتغال في الوفاة المفاجئة لممرضة مساعدة في جراحة الأطفال في بورتو، التي قيل إنها كانت في “صحة مثالية” عندما تلقت لقاح “فايزر” ضد فيروس كورونا.

وحددت هويتها يوم الاثنين باسم سونيا أزيفيدو، عمرها 41 عاما، وهي أم لطفلين تعمل كمساعدة جراحية في المعهد البرتغالي للأورام (IPO)، وهو مستشفى للأورام في بورتو.

وكانت من بين 538 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في IPO، الذين تلقوا جرعتهم الأولى من لقاح Pfizer-BioNTech يوم الأربعاء الماضي. وتناولت أزيفيدو العشاء مع أسرتها ليلة رأس السنة، ووجدت ميتة في الفراش في صباح اليوم التالي.

وقال والدها أبيليو، للصحيفة البرتغالية Orreio da Manha: “أريد أن أعرف سبب وفاة ابنتي”. ووصفها بأنها “طيبة وسعيدة، لم تشرب الكحول أبدا، ولم تأكل شيئا مميزا أو خارجا عن المألوف”.

وتبين أن أزيفيدو كانت فخورة جدا بكونها من بين أول من حصلوا على اللقاح، فقد غيرت صورة ملفها الشخصي على “فيسبوك” لتعكس ذلك. وكتبت تحت صورة سيلفي مع قناع وجهها: “تلقيت تطعيم “كوفيد-19″”.

وقالت فانيا فيغيريدو، ابنة أزيفيدو، للصحيفة: “لا نعرف ماذا حدث. وقع كل هذا بسرعة ودون تفسير. لم ألاحظ أي شيء مختلف لدى والدتي. إنها بخير. وقالت إن المنطقة التي تلقت فيها التطعيم تؤلمها، لكن هذا طبيعي”.

ويعد لقاح Pfizer-BioNTech (فايزر) ضد فيروس كورونا الجديد، الوحيد حتى الآن الذي يمنح تصريح الاستخدام الطارئ من قبل منظمة الصحة العالمية، ما يمهد الطريق لاستخدامه على نطاق واسع من قبل وكالات الأمم المتحدة وغيرها من الهيئات الصحية.

وأصدر IPO بيانا أكد فيه وفاة أزيفيدو معربا عن “خالص التعازي” لأسرتها وأصدقائها.

وأضاف المستشفى أن “شرح سبب الوفاة سيتبع الإجراءات المعتادة في هذه الظروف”. وكان من المقرر تشريح جثة أزيفيدو يوم الاثنين.

وأبلغت البرتغال، التي يبلغ عدد سكانها زهاء 10 ملايين نسمة، حتى الآن عن أكثر من 427 ألف حالة وأكثر من 7100 حالة وفاة منسوبة إلى “كوفيد-19”.

المصدر: RT

Share and Enjoy !

0Shares
0 0