أوقاف الوفاق: السراج أصدر تعليماته لمالية الوفاق بسداد ديون مركز المحفوظات.. وسنقاضي من أضر بسمعتنا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أعلنت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية التابعة لحكومة الوفاق في بيان لها أمس الأحد أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج أصدر تعليماته لوزارة مالية الوفاق بتسديد ديون مركز المحفوظات والدراسات التاريخية وباقي الجهات الاعتبارية الأخرى.

الهيئة وفي بيانها الذي اطلعت المرصد على نسخة منه أشارت إلى أن رئيس الهيئة عقد اجتماعًا مع الإدارات المختصة، تم التأكيد فيه على أن الخلافات بين الجهات العامة يجب ألا تظهر على وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، وألا يتم تداولها، خلافًا لما هو معمول به بحيث تستعمل أستعمالًا سيئًا، ما حدى بالهيئة أن تلتزم الصمت إلى هذه اللحظة.

كما أكدت الهيئة أن مثل هذه الخلافات ما بين الجهات الاعتبارية كان من المفترض أن تُحل داخل الدوائر الإدارية أو الاحتكام إلى جهة أعلى تمثل الطرفين.

وأضاف البيان: “ومن خلال متابعة تعليقات المواطنين ومن ضمنها: (الوقف هو ملك للمجتمع واعتبار مركز المحفوظات والدراسات التاريخية وقفًا والعقار ملك لمركز المحفوظات والدرسات التاريخية) تبين مدى الحاجة لبيان الخلفيات القانونية للعقار، وإيضاح الاحكام الشرعية للوقف؛ وذلك بالنشر على وسائل الإعلام المختلفة وإجراء المداخلات والمقابلات الإذاعية عبر القنوات الرسمية؛ حتى تتضح الصورة للناس كافة”.

ولفتت إلى أنه نتيجة ما آل إليه الوضع من خلال الزخم الإعلامي حول الإشكالية مع مركز المحفوظات فإنها مضطرة لتوضيح الملابسات؛ وذلك بعرض بعض المستندات والوثائق الرسمية بشكل تسلسلي على مراحل، تحت عنوان “الردود التسلسلية حول الأموال الوقفية لدى مركز المحفوظات والدراسات التاريخية”، اعتبارًا من تاريخ أمس الأحد الموافق العاشر من يناير الجاري.

وأكدت أنها ستحيل كل من أضر بسمعة الهيئة في هذا الشأن إلى مكتب الشؤون القانونية بالهيئة لرفع قضايا تشهير دون وجه حق، مشددة على أنه رغم كل الظروف التي مرت على الأوقاف من كثرة نقل إسناد مهامها تارة لوزارة التعليم وأخرى للإسكان والمرافق وغيرها للشؤون الاجتماعية وما ترتب على ذلك من ضياع للعديد من الوقفيات؛ بسبب ضعف من سولت لهم أنفسهم نتيجة أطماعهم، فإنها لن تتوانى عن اتخاذ كافة الإجراءات الإدارية والقانونية التي من شأنها أن تُعيد الضائع منها وتستثمر المُهمل، وتخلي العقار من الممتنع عن السداد، وتفرض أجرة المثل على الجميع.

وأكملت: “فهذا حق الله أولًا وأخيرًا، وقفه أجدادنا بشكلٍ سرمدي إلى يوم القيامة”، مؤكدة  على أهمية دور مركز المحفوظات والدراسات التاريخية في الحفاظ على الوثائق والمخطوطات، على ألا يتعارض هذا مع حق بيوت الله في جباية ريعها من شاغلي العقار الموقوف عليه”.

الهيئة أعربت في ختام بيانها عن تقديرها لتعاطف بعض المواطنين مع مركز المحفوظات، قائلة: “لكن يجب ألا يكون هذا على حساب المساجد”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0