بومطاري: اجتماع البريقة يعكس إرادتنا لتجاوز الماضي وإعادة التفكير بمعطيات هذه المرحلة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال وزير المالية بحكومة الوفاق فرج بومطاري إن فترات القوة والمنعة في التاريخ الإسلامي إنما ولدت حين تزاوج عنصران، الإخلاص في الإرادة والصواب في التفكير والعمل. فإن غاب أحدهما عن الآخر فلا فائدة من الجهود التي تبذل والتضحيات التي تقدم.

بومطاري أضاف في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “لقاؤنا يعكس إرادتنا جميعًا على تجاوز الماضي واعادة التفكير في معطيات هذه المرحلة بشكل يحفظ إنسانية الإنسان وترابط الجماعة وتوحدها، وهي تحقيق لدولة القانون والمؤسسات”.

واعتبر أن تحقيق ذلك في ظل الظروف السياسية والاقتصادية الراهنة يحتم على الجميع تضافر الجهود وتوحيد الرؤى واختصارها في رسالتين.

وتابع: “الرسالة الأولى أن المال وحده لن يخلق الاستقرار، وإنما كفاءة توظيفه وعدالة انفاقه هي من تحققه، فأمامنا الكثير لتحقيقه بسواعدنا ومواردنا، أمامنا مهمة إعادة إعمار البشر والحجر، أمامنا مهمة توفير مستوى مقبول من الخدمات، وإصلاح البنية التحتية. أما الثانية فإن الثائر الحق هو من يثور لهدم الفساد، ثم يهدأ لبناء الأمجاد، فليبيا اليوم في أسوأ مستويات التصنيف في مؤشرات الفساد، ولعل القول أن الفساد وسيلة الطبيعة لإعادة تجديد إيماننا بالديمقراطية، يضعنا أمام تحديات صعبة لإثبات ذلك، وإلا أصبحنا استثناء”.

كما ناشد الجميع قائلًا: “باسم ليبيا الوطن الذي لا نملك سواه أن نعلنها صرخة مدوية: التسامح هو أكبر مراتب القوة، وحب الانتقام هو أول مظاهر الضعف. وأن خبز الوطن خير من كعك الغربة”.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0