الروياتي: مقترح اللجنة الاستشارية معقّد ويؤكد مفهوم الجهوية بامتياز – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر الناطق باسم المركز الإعلامي لـ”عملية البنيان المرصوص” التابعة للرئاسي أحمد الروياتي أن ما تمخّض عن اللجنة الاستشارية هو خيار معقد قليلًا، ولم تتضح معالمه بدقة حتى يتم الحديث عنه إن كان يحقق أكبر توافق على المستوى الليبي بأقاليمها الثلاثة أو عموم ليبيا.

الروياتي الوالي بشدة لوزير داخلية الوفاق باشاآغا قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا بانوراما” أمس السبت تابعتها صحيفة المرصد: إن البعثة أنكرت إلزامية ما يتم التوصل له عن طريق اللحنة الاستشارية في المؤتمر الصحفي، وقالت إنه سيتم التصويت على المقترح يوم غد الإثنين.

وتابع: “المقترح المعقد أرجع الحق لكل إقليم أن يسمي مرشحه للرئاسي إذا ما فشلت الفكرة، سيلجأون للقوائم، أي أنهم عادوا للمقترحات الأكثر صعوبة وشدة وجهوية ولم يخفف من وطأة المتشددين من الطرفين، الذين يطمحون أن يكون هناك تمرير أو أجندات جهوية لتمرير الأجسام الجهوية القادمة، أو الذين يريدون التنصل منها وإن كانت ذرائع شخصية”.

واعتقد أن المقترح القادم هو أكثر تعقيدًا ويؤكد مفهوم الجهوية بامتياز، ولن يرضي طرفي الخصام داخل ملتقى الحوار، لكنه سيمر لأن تمريره سيكون بالأغلبية البسيطة، أي أنه سيكون ملزمًا للجميع، بحسب قوله.

كما أضاف: “إذا ما اتفق إقليم على اسم وفشلت الأقاليم الأخرى سيظل الاسم المقدم من هذا الإقليم على رأس كل القوائم التي ستقدم لباقي الأقاليم، لا يوجد قواعد عرفية أو دستورية يمكن من خلالها الاستناد على القول أن هذا الأمر سيمر أو سيطعن به. ما يجري في كواليس محادثات لجنة 75 مع البعثة غامض حول تفصيل وتأصيل ما نتج، وكيف وردت فكرة التصويت يوم الإثنين، لأنه كانت لدينا معلومة بأنه ما ستخرج به اللجنة الاستشارية سيكون ملزمًا للكل”.

واختتم حديثه قائلًا: “هل هذا الخطاب من وليامز للتماهي مع المبعوث الجديد أنه ربما هو من سيكمل المهمة لربط العمليتين مع بعضهما، أم أنه لأسباب أخرى؟ لا أعتقد أننا نحتاج سوى 5 أيام لمرور تقديم المقترحات والمسميات، خاصة أن المشروع ليس معقدًا فيمن له الحق في هذا الاختيار داخل المجمعات الانتخابية. لا تفسير لدي ما الحكمة حول أن يأخد ترشح الأعضاء واختيار الأسماء عدة أسابيع”.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0