محادثة صوتية خاصة لصوان تكشف تورط الإخوان في فجر ليبيا واستخدام الصخيرات لـ ” سرقة الشرعية “ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا –  كشف تسجيل مسرّب حصلت عليه صحيفة المرصد لرئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين محمد صوان خلال حوار “زووم” مغلق مع عناصر من مدينته مصراتة تورّطَ صوان في حرب فجر ليبيا، التي تسببت بالفوضى وانقسام المؤسسات، إلا أنها حسب قوله قد حققت جزءًا من هدفها، والجزء الآخر تحقق في الصخيرات.

صوان أوضح في التسجيل المسرّب أن هدف فجر ليبيا والصخيرات كان انتزاع الشرعية من الحكومة والبرلمان المنتخب ديمقراطيًا سنة 2014، مؤكدًا دعمه لتلك الحرب التي أحرقت مطار طرابلس، ووقوفه على كل تفاصيله.

وأقر صوان بتوريط جماعة الإخوان الليبية في مشروع الصخيرات تتويجًا لفجر ليبيا، وأنهم يسعون الآن لاستنساخ نفس التجربة بحكومة جديدة، وقد جاء حديثه ردًا على اتهامٍ في هذا السياق من قبل أحد المشاركين في هذا الاجتماع.

ويعتبر فتحي باشاآغا هو عراب فجر ليبيا وفقًا لما هو معروف للجميع وأكده اسامة جويلي في لقاء تلفزيوني قبل أشهر فيما يرفض باشاآغا نفسه أي اتهامات توجه لرفيقه صلاح بادي حارق المطار فيما يستمر في توجه التهم المختلفة لـ ” مليشيات طرابلس ” كما يسميها .

وأعرب صوان عن رفضه للانتخابات وتشكيكه ضمنيًا في جدواها مسبقًا، كون كل الاستطلاعات تشير لاستحالة فوزهم ديمقراطيًا في أي انتخابات، وذلك تأكيدًا على الاتهامات الموجهة للإخوان برفض الانتخابات وتفضيلهم لحكومات تأتي بتوافقات هشة تضمن لهم المشاركة وبرعاية أممية كما يجري هذه الفترة عبر مرشحهم فتحي باشاآغا .

 

كما كشف التسجيل عن لقاء جمع صوان برئيس المؤتمر الوطني العام السابق نوري أبوسهمين رئيس “تيار يا بلادي” الملقب بـ “تيار التأزيم” في قطر تحت رعاية “أصدقائهم  القطريين”، لحل الخلافات بينهم؛ لكن دون جدوى.

صوان أقر بتورّطه في تسييل 700 مليون دينار سرًا وبالمخالفة من مصرف ليبيا لمركزي لرئيس الحكومة الموازية خليفة الغويل كدعم لفجر ليبيا؛ من خلال الضغط على الصديق الكبير. وذلك في إطار ردّه على اتهام بالتقصير في دعم تلك الحرب.

المرصد – خاص

Share and Enjoy !

0Shares
0 0