دراسة تزعم: التحدث أسوأ من السعال لنشر “كوفيد-19” في الداخل! – صحيفة المرصد الليبية

إنجلترا – زعمت دراسة جديدة أن التحدث قد يؤدي إلى انتقال “كوفيد-19” أكثر من السعال، خاصة في الأماكن سيئة التهوية.

وعلاوة على ذلك، وجد الباحثون في الدراسة أنه في ظل هذه الظروف، يمكن للفيروس أن ينتشر أكثر من 6 أقدام (مترين) في ثوان فقط.

وتظهر النتائج أن التباعد الاجتماعي وحده لا يكفي لمنع انتقال “كوفيد-19” – وقال المعدون إن أقنعة الوجه والتهوية الكافية، لها أهمية حيوية أيضا للحد من انتشار المرض.

وفي أكتوبر 2020، أقرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) رسميا أن فيروس SARS-CoV-2 يمكن أن ينتشر عن طريق “الانتقال الجوي”، أو جزيئات القطرات الصغيرة التي تبقى في الهواء، خاصة في الأماكن المغلقة ذات التهوية السيئة، وفقا لـ”لايف ساينس”.

وفي الدراسة الجديدة، التي نُشرت في مجلة Proceedings of the Royal Society A، استخدم الباحثون نموذجا رياضيا لفحص كيفية انتشار “كوفيد-19” في الداخل اعتمادا على حجم المساحة وعدد الأشخاص بالداخل، ومدى جودة تهوية المكان وما إذا كان الناس يرتدون أقنعة الوجه.

ووجدت الدراسة أنه عندما يكون شخصان في مكان سيئ التهوية ولا يرتديان أقنعة، فإن التحدث المطول يكون أكثر احتمالا بكثير من السعال القصير لنشر الفيروس. وهذا لأننا عندما نتحدث، ننتج قطيرات صغيرة يمكن أن تنتشر في الهواء وتتراكم في منطقة بدون تهوية كافية. ومن ناحية أخرى، ينتج عن السعال المزيد من القطرات الكبيرة التي تسقط بسرعة على الأرض وتستقر على الأسطح.

وفي أحد السيناريوهات النموذجية، وجد الباحثون أنه بعد السعال القصير، فإن عدد الجسيمات المعدية في الهواء سينخفض ​​بسرعة بعد 1 إلى 7 دقائق. وفي المقابل، بعد التحدث لمدة 30 ثانية، بعد 30 دقيقة فقط سينخفض ​​عدد الجسيمات المعدية إلى مستويات مماثلة؛ وظل عدد كبير من الجسيمات معلقا بعد ساعة واحدة.

وبعبارة أخرى، فإن جرعة من جزيئات الفيروس القادرة على التسبب في الإصابة بالعدوى تبقى في الهواء بعد الكلام لفترة أطول بكثير من السعال.

ومع ذلك، فإن ارتداء الأقنعة من أي نوع يقلل من كمية الفيروس الذي ينتقل عبر الهواء، لأن الأقنعة ترشح بعض القطرات وتبطئ زخم جزيئات الزفير، حسبما قال الباحثون.

ووجد أحد السيناريوهات النموذجية أنه عندما يتحدث الشخص المصاب في الداخل لمدة ساعة، فإن الآخرين في الغرفة يواجهون خطرا يصل إلى 20٪ من العدوى، ولكن تم تقليل هذا الخطر بمقدار ثلاثة أضعاف عندما يتدفق الهواء في الغرفة.

وكتب المعدون، من جامعة كامبريدج وإمبريال كوليدج لندن، وكلاهما في المملكة المتحدة، في ورقتهم البحثية: “التهوية لها أهمية قصوى في تقليل مخاطر العدوى في الداخل”.

وقال المعد الرئيسي للدراسة، بيدرو دي أوليفيرا، من قسم الهندسة في كامبردج: “تطورت معرفتنا بانتقال فيروس SARS-CoV-2 المحمول جوا بوتيرة مذهلة، عندما تفكر في أنه مر عام واحد فقط على اكتشاف الفيروس. ونوضح كيف يمكن لهذه القطيرات الصغيرة أن تتراكم في الأماكن المغلقة على المدى الطويل، وكيف يمكن التخفيف من ذلك من خلال التهوية المناسبة”.

واستخدم الباحثون النتائج لإنشاء أداة مجانية عبر الإنترنت، تسمى Airborne.cam، لإظهار كيف تؤثر التهوية والعوامل الأخرى على خطر انتقال العدوى في الداخل.

وقال المعدون إن الأداة يمكن استخدامها من قبل الأشخاص الذين يديرون أماكن العمل والفصول الدراسية، للمساعدة في تحديد ما إذا كانت التهوية مناسبة.

المصدر: لايف ساينس

Share and Enjoy !

0Shares
0 0