البكوش: اجتماع الغردقة محاولة متعمدة لعرقلة الانتخابات واستمرار الأطراف المتمكنة بالسلطة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر المستشار السابق في مجلس الدولة الاستشاري صلاح البكوش أن ما يحدث من إنشاء لجنة ملتقى الحوار وما أعقبها من تشكيل لجنة استشارية، جاء نتيجة عدم قدرة جميع الأطراف على الانتصار الكامل على الطرف الآخر.

البكوش قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني أمس السبت وتابعته صحيفة المرصد: إن أسهل طريقة للوصول للسلام هي تغلب طرف على الأطراف الأخرى، وبذلك يضع حدًا للحرب وتبدأ حينها المفاوضات، مشيرًا إلى أن هذا الاتجاه غير ممكن في ليبيا؛ لوجود أطراف متمكنة تريد أن تكون الفترة التمهيدية لتكرار نفس الأجسام الموجودة الآن والكادر السياسي الذي أثبت فشله الذريع في إدارة البلاد.

وتابع: “ما يحصل من محاولة لخلق سلطة تنفيذية لا أعتقد بالنظر للتدافع أنها ستفي بموعد الانتخابات، كيف يمكن إجراء استفتاء ومن ثم انتخابات وأمامنا 10 أشهر، ورئيس الهيئة العليا للانتخابات تحدث للجنة القانونية وقال أنه يريد قانون انتخابات وقاعدة دستورية بنهاية شهر 6 وإلا لن يستطيع اجراء الانتخابات؟ ما حصل في الغردقة محاولة متعمدة من قبل مجلسي الدولة والنواب لعرقلة الانتخابات، هناك محاولة من الأطراف المتمكنة لاستمرارهم في السلطة”.

وحمّل المسؤولية كاملة للجنة الـ75 ومجلسي النواب والدولة، معتبرًا أن البعثة الأممية لم تستطع ممارسة الضغوطات خلال اجتماعات تونس للخروج بسلطة تنفيذية حينها.

كما أضاف في الختام: “العالم استغل ضعفنا وانشقاقنا لكي يمرر أجندته، فلو كان الليبيون متفقين فمن سيوقف النفط حينها؟ الأطراف اللييية الموجودة الآن مصالحها التقت، فمنذ عام 2015 كان لدى مجلسي النواب والدولة ولاية قانونية للتعامل مع مشروع الدستور ولطرد حكومة الوفاق إن لم تقم بعملها، وإجراء انتخابات وتوحيد البلاد؛ لكنهم لم يفعلوا شيئًا، أما الآن عندما سمعوا بانتخابات 24 ديسمبر فقد اجتمعوا، بالرغم من أن مشروع الدستور أمامهم منذ 2017، فلماذا لم يتفقوا؟ لأنهم يعتبرون الانتخابات تهديدًا يجب مقاومته بكل طريقة ممكنة، وهذا ما يقوم به مجلسا النواب والدولة”.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0