الصلح: الاستقرار السياسي من شأنه الدفع إلى استقرار معدلات الإنتاج النفطي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا –  أكد الخبير الاقتصادي الليبي علي الصلح على دور  المؤسسة الوطنية للنفط واستقلاليتها ووظيفتها الرئيسة فيما يتعلق بالإنتاج والتسويق، ومهام المسؤولية الاجتماعية والبيئية أيضًا، مشيرًا إلى أنه كلما كانت المؤسسة مستقلة عن الأحداث السياسية، فإن ذلك مفيد للاقتصاد الليبي ككل.

الصلح وفي تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية” اليوم الأحد أوضح أن عدم انحياز المؤسسة الوطنية للنفط وانتظارها لوجود حكومة موحدة شيء مفيد جدًا، ذلك أن استمرار العبث بالاقتصاد الليبي في الفترة السابقة تسبب في خسارة كبيرة، قدرتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) بأكثر من 500 مليار دولار، وحال استمرار الحرب من المتوقع أن تزيد الخسائر إلى 700 مليار.

وأضاف أن الاستقرار السياسي من شأنه استمرار استقرار معدلات الإنتاج النفطي.

وربط الخبير الاقتصادي تعافي إنتاج ليبيا من النفط بالتطورات السياسية، على اعتبار أن استقرار الناتج الإجمالي المحلي يعني أن هناك استقرارًا نقديًا، واستقرارًا في المالية العامة.

الصلح بين أن الاستمرار في زيادة الإنتاج النفطي خلال الفترات المقبلة لأكثر من المعدلات الحالية المقدرة بأكثر من مليون و200 ألف أمر مهم بالنسبة لليبيا، وعند هذا الإنتاج يتوقع أن تكون الأسعار العالمية بين 45 و55 دولارًا للبرميل بما يخدم الاقتصاد الليبي.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0