نيل الثقة وشكل حكومته والعلاقة مع تركيا .. نص حوار الدبيبة مع وكالة الأنباء التركية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أجرى رئيس وزراء الحكومة المقترحة عبدالحميد الدبيبة أول لقاء صحافي له منذ تسميته ، وكان حصريًا مع وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء أكد فيه بأنه سيكون متضامنًا مع تركيا وسيحاول حل المشاكل الكبرى التي تواجهها ليبيا .

وقالت الوكالة في اللقاء الذي أجراه مراسلها في طرابلس ” مجاهد إيدمير ”  و تابعته المرصد وترجمته من التركية إلى العربية : ” هذه المقابلة الأولى للأناضول مع الدبيبة في اليوم التالي لتسميته ، يتحدث فيها رئيس الوزراء الليبي عن أولويات الحكومة الجديدة ، وإحلال السلام الداخلي في البلاد ، والتحقيق في جرائم الحرب والعلاقات التركية الليبية “.

وقال الدبيبة ، الذي رحب أمس في مطار معيتيقة بأعضاء الحوار الذين عادوا من سويسرا أمس في مطار معيتيقة : ” لقد تشكل ملتقى الحوار السياسي الليبي بمشاركة من جميع أنحاء ليبيا ، وبالتالي فهو ممثل لكل جغرافيا وقبائلها وشرائحها وهو حدث مهم للتغيير السلمي والديمقراطي والحر لصالح ليبيا والشعب الليبي .. العالم كله شهد هذا القرار من خلال الإعلام ورحبنا بهم تكريما لهم “.

موعد تشكيل الحكومة

وأضاف : ” في الواقع كان أعضاء الحوار سعداء بالنتيجة التي وصلوا لها ، أنا لا أعرف سوى القليل منهم . وفي نطاق تنفيذ القرارات المتخذة في الحوار سنشكل الحكومة بعد ثلاثة أسابيع وستعرض على مجلس النواب الليبي للحصول على الثقة ” .

وفي إجابة على سؤال حول ما إذا كانت حكومته ستضم أسماء من الحكومة السابقة قال : قد يكون ذلك . سنكون حكومة تكنوقراط بأسماء مناسبة قائمة على الجدارة تثبت نفسها بسلطتها في العمل وتمثل جميع أنحاء ليبيا بشكل عادل ، لكننا سنركز على التكنوقراط في إدارتها ” .

الأولويات
الدبيبة ومراسل وكالة الأنباء التركية في طرابلس مجاهد إيديمير

الدبيبة ومراسل وكالة الأنباء التركية في طرابلس مجاهد إيديمير خلال إجراء الحوار

وعن أولويات حكومته بعد نيلها الثقة قال : ” توفير التطعيم ضد وباء كورونا وانقطاع التيار الكهربائي والدستور ولجان السلام ، التطعيم سيكون له أولوية وكذلك انقطاع الكهرباء الذي يعد من أكبر المشاكل في ليبيا بمعدل 5 ساعات يوميًا مايجعل الحياة صعبة على الليبيين ” .

وبالحديث عن كورونا أيضًا وترتيب الأولويات ، قال : ” هذه قضية مهمة لشعب ليبيا وكذلك لجميع شعوب العالم سنبذل قصارى جهدنا في الحصول على اللقاحات لصالح الليبيين ويلي ذلك الصعوبات الحيوية في قضايا مثل الكهرباء والصحة والمعيشة اليومية ثم بعد ذلك قضايا تشكيل لجان سلام وصياغة الدستور بالعمل مع المجلس الرئاسي ” .

وردا على سؤال حول مضمون خطة إنشاء “لجان السلام” لفت الديبيبة الانتباه إلى أهمية تحقيق السلم الاجتماعي لحل الأزمة الليبية وقال أنهم سيشكلون هذه اللجان “لإحلال السلام بين الليبيين داخل البلاد” وتابع قائلاً :

“سوف يجتمع الناس والقبائل والجماعات المتخاصمة ، سنضع ميزانية للتعويضات هذا العام حتى انتخابات 24 ديسمبر القادم ، آمل أن نرى التقارب في ليبيا ، سنحقق وجهات نظر الليبيين مع بعضهم البعض ، هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها الذهاب إلى الانتخابات في انسجام تام . ودون تمييز بين العنف والحرب والمدن سنزور جميع مدن ليبيا قدر الإمكان ، وسنعمل في جميعها ، ستكون حكومة الوحدة الوطنية حقاً حكومة الوحدة الوطنية الليبية “.

نيل الثقة

اما فيما يتعلق بما أسمته الوكالة التركية ” العلاقات مع المنطقة الشرقية ” علّق الدبيبة على موقف ما يسمى بالحكومة بقيادة عبد الله الثني – وفقًا لوصف الوكالة – والتي قالت أنها تأسست في المنطقة الشرقية التي يسيطر عليها خليفة حفتر قائد ما أسمتها ” القوات غير الشرعية في ليبيا ” .

وفي هذا الصدد وتعليقًا على البيان الذي اصدره الثني واشترط فيه موافقة مجلس النواب لتسليم السلطة ، قال الدبيبة : ” حكومتنا بحاجة إلى موافقة مجلس النواب في طبرق وفي هذا الصدد ، من المنطقي أن تنتظر حكومة الثني ، ويبدو أن مجلس النواب قد أعلن بالفعل أنه يرحب بنتائج الحوار والقرار قرار الشعب ، هذا هو الشعب الليبي.”

وفي إشارة لتمثيل الليبيين جميعًا من خلال ملتقى الحوار ، قال الدبيبة : ” أن الشعب رحب بانتخاب الحكومة ، ومجلس النواب هم أيضا جزء من الشعب الليبي ، لا اعتقد انه من الممكن أن يدخلوا في في خط آخر غير الخط الذي حددته (انتخابات ) الشعب من خلال الحوار “.

العلاقة مع تركيا

وبالاتجاه إلى ملف العلاقات مع تركيا ، قال الدبيبة : سيكون هناك تضامن كبير جدا مع الشعب التركي والدولة التركية ، تركيا حليفة وصديقة ، ولدينا أيضا فرص كبيرة لمساعدتها في تحقيق الهدف الحقيقي لليبيين ، ان تركيا هي الشريك الحقيقي لنا.”

وبصفته رجل أعمال ، وجهت الوكالة التركية سؤالًا عن العلاقات التجارية بين تركيا وليبيا ليجيب الدبيبة : ” تركيا الدولة التي تجسدت في العالم وليس في ليبيا فقط ، الليبيين (زمن الحرب) كان يمكنهم أن يذهبوا لها بحرية عبر المطار ، الدولة الوحيدة التي كانت تفتح سفارتها في طرابلس هي تركيا ، هناك تضامن في المجال الاقتصادي بين تركيا والشعب الليبي ، وآمل تطوير هذا التضامن وزيادة حجم التجارة إلى أعلى المستويات “.

ومن جهتها أضافت الوكالة ضمن مقابلتها مع الدبيبة : ” في ليبيا تتهم ميليشيات خليفة حفتر بارتكاب جرائم حرب ، تم عرض بعضها على جدول أعمال المحكمة الجنائية الدولية ، مثل المقابر الجماعية في ترهونة ، والإعدامات خارج نطاق القضاء ، والنزوح الداخلي لمئات الآلاف من الليبيين ، وفخاخ الألغام ” .

وردا على سؤال حول كيفية اتخاذ خطوات لمحاسبة جرائم الحرب ، والتي تعد واحدة من أكثر القضايا التي أكد عليها الجمهور الليبي في عملية الحوار السياسي بحسب الوكالة أيضًا ، قال الدبيبة :

“جرائم الحرب ستهتم بها سلطات القانون ، لكننا في مرحلة صعبة لإحلال السلام الليبي وعلى كلا الجانبين تقديم التنازلات ومن يتم اثبات جرائمهم سيواجهون العدالة . لا يجب أن يكونوا متشددين ونحن متشددين ، موقفنا نحن كلنا أطراف ليبية نريد سلام حقيقي “.

نبذة عن الدبيبة كما وردت بالأناضول :

– هو رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة ولد عام 1958 في مدينة مصراتة التي تعتبر قلعة الثورة في ليبيا ، يحظى بدعم القبائل في غرب البلاد.

– في ليبيا ، حيث احتلت سنوات الحرب والأزمات السياسية جدول الأعمال ، كان الدبيبة الذي لم يعرفه الجمهور حتى انتخابه رئيسًا للوزراء ، كان معروفًا في الغالب بأنه رجل أعمال مؤثر.

– الدبيبة الذي قاد شركة ليبيا للاستثمار والتنمية (LIDCO) ، والتي تعتبر واحدة من أكبر شركات البناء في ليبيا ، منذ عام 2006 ، هو أيضًا رئيس نادي الإتحاد لكرة القدم الرائد في البلاد .

– أكمل دراسته الجامعية والدراسات العليا في مجال الهندسة في كندا ويستخدم أقاربه أيضًا لقب المهندس وأبنائه يحملون الجنسية الكندية.

– تم انتخابه نتيجة تصويت أعضاء ملتقى الحوار بقيادة الأمم المتحدة وتم انتخاب محمد المنفي رئيسًا للمجلس الرئاسي وعبد الحميد الديبية رئيسًا للوزراء حتى الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021.

– في التصويت على طريقة القائمة ، حصلت القائمة التي تضم المنفي والدبيبة ، وكذلك موسى الكوني وعبدالله اللافي كمرشحين لمجلس الرئاسة ، على 39 صوتًا من 74 عضوا.

– القائمة الأخرى المكونة من عقيلة صالح وفتحي باشاآغا وأسامة جويلي وعبد المجيد سيف النصر حصلت على 34 صوتا.

المصدر : وكالة الأنباء التركية

الترجمة : المرصد – خاص

Share and Enjoy !

0Shares
0 0