النوم 5 ساعات أو أقل قد يزيد من خطر الإصابة بالخرف والوفاة بين كبار السن – صحيفة المرصد الليبية

إنجلترا – كشفت دراسة جديدة حول العلاقة بين اضطرابات النوم وأوجه القصور لدى كبار السن وخطر الإصابة بالخرف والوفاة، ارتباطا وثيقا بين النوم والصحة.

وتوصل الباحثون في مستشفى بريغهام والنساء إلى أن خطر الإصابة بالخرف تضاعف بين المشاركين الذين أبلغوا عن حصولهم على أقل من خمس ساعات من النوم مقارنة بمن أبلغوا عن النوم 7-8 ساعات كل ليلة.

ووجد الفريق أيضا ارتباطا بين اضطراب النوم وقلة النوم مع خطر الموت بشكل عام. وفقا للنتائج التي نُشرت في مجلة Aging.

وقالت المؤلفة الرئيسية، الدكتورة ريبيكا روبينز، من قسم النوم والاضطرابات اليومية: “توضح النتائج التي توصلنا إليها العلاقة بين قلة النوم وخطر الإصابة بالخرف وتؤكد أهمية الجهود المبذولة لمساعدة الأفراد الأكبر سنا في الحصول على قسط كاف من النوم كل ليلة”.

وللتحقيق في العلاقة بين نوعية وكمية النوم وخطر الإصابة بالخرف والموت، استخدمت روبنز وزملاؤها بيانات جمعت من كبار السن المشاركين في دراسة اتجاهات الصحة والشيخوخة الوطنية (NHATS).

وتعرف NHATS بأنها دراسة طولية للمستفيدين من برنامج Medicare الذين يبلغون من العمر 65 عاما فما فوق. ووقع جمع بيانات المسح من المشاركين في دراسة NHATS سنويا، منذ عام 2011.

وأجابت عينة من 2610 مشاركا على استبيانات النوم في عامي 2013 و2014. وفحص الباحثون إجابات المشاركين حول عدة خصائص لاضطراب وقلة النوم، بما في ذلك اليقظة، وتواتر الغفوة، والوقت الذي استغرقه المشاركون للنوم، ونوعية النوم (جيد / جيد جدا، معتدل، ضعيف / ضعيف للغاية)، ومدة النوم والشخير.

وقاموا أيضا بجمع معلومات (من وكلاء الرعاية الصحية حسب الحاجة) حول نتائج المرضى مثل الخرف والوفاة من أي سبب لمدة تصل إلى خمس سنوات بعد المسح.

وبشكل عام، وجدوا علاقة قوية بين العديد من اضطرابات النوم ومتغيرات النقص والخرف الوعائي (الناتج عن عدة حوادث دماغية وعائية)، بمرور الوقت. وكان الاستغراق الروتيني لمدة 30 دقيقة أو أكثر للنوم، مرتبطا بزيادة خطر الإصابة بالخرف الناتج عن الحوادث بنسبة 45%. كما أن المعاناة الروتينية من صعوبة الحفاظ على اليقظة، والقيلولة بشكل روتيني، والإبلاغ عن سوء نوعية النوم، والنوم خمس ساعات أو أقل كل ليلة، كانت مرتبطة أيضا بزيادة خطر الوفاة.

وقال كبير المؤلفين في الدراسة، تشارلز تشيزلر، رئيس قسم اضطرابات النوم والساعة البيولوجية: “تكشف هذه الدراسة المرتقبة أن نقص النوم، عندما كان متوسط ​​عمر المشاركين يبلغ 76 عاما، كان مرتبطا بمضاعفة خطر الإصابة بالخرف الناتج عن الحوادث والوفيات الناجمة عن جميع الأسباب خلال السنوات الأربع إلى الخمس التالية. وتضاف هذه البيانات إلى الدليل على أن النوم مهم لصحة الدماغ وتسلط الضوء على الحاجة إلى مزيد من البحث حول فعالية تحسين النوم وعلاج اضطرابات النوم فيما يتعلق بخطر الإصابة بمرض ألزهايمر والوفيات”.

ويدعو المؤلفون إلى مزيد من الدراسة للعلاقة السببية بين النوم والخرف والموت، وقال المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور ستيوارت كوان، من قسم النوم واضطرابات الساعة البيولوجية: “توضح دراستنا أن فترات النوم القصيرة جدا والنوم السيء عند كبار السن تزيد من خطر الإصابة بالخرف والموت المبكر. ويجب أن يكون هناك تركيز متزايد على الحصول على نوم صحي لدى كبار السن”.

المصدر: medicalxpress

Share and Enjoy !

0Shares
0 0