كوبيتش لـ كاجمان: سندعم الحكومة الجديدة لإخراج المرتزقة وتوفير كل مايلزم لإجراء الانتخابات – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – التقى  عضو المجلس الرئاسي عن حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين عبد السلام كجمان أمس الثلاثاء المبعوثَ الخاص للأمين العام للأمم المتحده لدى ليبيا يان كوبيتش.

كوبيتش أكد بحسب المكتب الإعلامي لرئاسة وزراء الوفاق أنه جاء لاستكمال مسيرة من سبقه في هذه المهمة، من أجل دعم الشعب الليبي في الخروج من الأزمات التي يمر بها، والوصول به إلى الاستقرار والأمن في ظل الدوله المدنية الديمقراطية، من خلال مساعدته فى تنفيذ الاستحقاقات الدستورية المتمثلة في الاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المحدد.

جانب من اجتماع كوبيش وكاجمان في طرابلس

ونوّه إلى أنه سيعمل ومعه فريق من المختصين في تقديم المساندة والدعم للسلطة التنفيذية الجديدة من أجل رفع المعاناة عن المواطن الليبي، وتوفير الأمن والاستقرار وضمان سيادته على أرضه ووقف الاقتتال وإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من كامل البلاد، بالإضافة إلى توفير الخدمات وتهيئة الظروف الأمنية والسياسية الاقتصادية وضمان تحسين الخدمات بما يمكن من إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وأوضح أن بداية عمله ستكون من خلال حث مجلس النواب على أهميه الالتئام وعقد جلسة بنصاب قانوني لمنح الثقة للحكومة الجديدة، مؤكدًا على أهمية الاستفادة من الدروس السابقة، والتي قام بها المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني خلال الخمس سنوات الماضية، من أجل إعداد خطة دعم ومساندة للسلطة التشريعية والسلطة التنفيذية الجديدة، لتجاوز العراقيل والمشاكل التي واجهها المجلس الرئاسي لحكومه الوفاق الوطني أثناء تنفيذه للمهام المنصوص عليها في الاتفاق السياسي.

من جهته، أكد كاجمان على أهمية استكمال نجاح المسار السياسي والوصول لحكومة وحدة وطنية ممنوحة الثقة من قبل مجلس النواب، حتى لا يواجهها ما واجهه المجلس الرئاسي لحكومه الوفاق الوطني من عراقيل.

وأشار كاجمان إلى أن رئيس ونواب وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني على استعداد تام لتسليم السلطة بطريقة سلسة للمجلس الرئاسي الجديد، ولحكومة الوحدة الوطنية فور نيلها الثقة من قبل مجلس النواب، أو من لجنه الحوار السياسي.

وشدد على أن تتلافى البعثة الأممية وبرئاسة مبعوث الأمين العام الجديد ما وقعت فيه البعثات السابقة، وأن تكون أولوياتها ماذا يريد الشعب الليبي وليس ما تريده الأمم المتحدة، مؤكدًا على أهميه التركيز على أن تكون حكومة الوحدة الوطنيه ممنوحة الثقة من مجلس النواب، حتى تتمكن من القيام بالمهام المنوطة بها دون أي عراقيل من مجلس النواب، كما حدث لحكومه الوفاق الوطني.

كاجمان أبدى استعداده التام لتقديم الدعم والمساندة والنصح والاستشارات للبعثة الأممية ورئيسها وللمجلس الرئاسي الجديد ولحكومة الوحدة الوطنية، بما يمكنهم من تأدية مهامهم ومساندة الشعب الليبي في الخروج من أزمته، والولوج في الدولة المدنية، من خلال إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في موعدها المحدد.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0