بلحاج: تركيا كانت داعمة لوحدة ليبيا واستقرارها.. ونعمل على تحقيق قيم فبراير – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – علق أمير الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس حزب الوطن المطلوب لمكتب النائب العام عبد الحكيم بلحاج بمناسبة ما وصفه بـ” الذكرى العاشرة للثورة” على التحديات التي يواجهها الاتفاق السياسي الجديد بقيادة محمد المنفي وعبد الحميد دبيبة، موضحًا رأيه في عقد من عمر “الثورة“.

بلحاج قال في حوار مع موقع “عربي 21” القطري الثلاثاء وتابعته صحيفة المرصد إن حكومة الوفاق قامت بتوقيع المعاهدة مع تركيا وهي “الحكومة الشرعية التي تدير ليبيا والمعترف بها دوليًا” (حكومة الوفاق غير المعتمدة من البرلمان المنتخب)، ، ومن حقها أن توقع على ما تراه مصلحة لليبيا حسب زعمه.

وأضاف :” أما دوامها من عدمه فيخضع لعوامل سياسية ومصلحية تحددها الجهات الشرعية في ليبيا. هناك اتفاقيات لها صفة الديمومة، وهذه ينبغي أن تكون محصنة وملتزمًا بها من مختلف الأطراف بغض النظر عن الزمن، وهناك اتفاقيات تخضع للحاجة الآنية”، مؤكداً على أن تركيا كانت داعمة لوحدة ليبيا ولاستقرارها، من خلال إسنادها للشرعية.

واختتم قائلا :” كنا وما زلنا نبذل قصارى جهدنا التزامًا بالواجب الوطني تجاه تحقيق قيم فبراير، وتجاه إنجاز دولة مدنية يتم التداول فيها على السلطة بشكل سلمي. هذا خيارنا وهذا ما نسعى إليه. نرحب بالحكومة الجديدة كونها تعكس خيار الليبيين، وسنجد أنفسنا مع الوطن ومع دعم هذه الجهود السلمية في صورة مؤسساتنا الشرعية الداعمة لهذا الحكم”.