مفاعل نووي قد يحل أخيرا لغز الاختفاء الغامض لأول امرأة تطير عبر الأطلسي – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – مرت عقود منذ اختفاء أميليا إيرهارت في ظروف غامضة، لكن التحقيق بما حدث عام 1937 لم ينته بعد.

ويقوم العلماء في جامعة ولاية بنسلفانيا بتحليل رقعة معدنية وجدت في جزيرة صغيرة في المحيط الهادئ عام 1991 لتحديد ما إذا كانت القطعة تنتمي إلى طائرة إيرهارت Lockheed Model 10-E Electra ، باستخدام مفاعل نووي للقيام.

ويستخدم الفريق جهاز Breazeale Nuclear Rector التابع للجامعة، والذي أرسل حزما قوية عبر الرقعة للكشف عن جزيئات الطلاء أو النقش المتآكل الذي قد يمر دون أن يلاحظه أحد بالعين المجردة.

وأنشأ النظام مسحا رقميا للبنية الخارجية والداخلية أظهر بقعا من الحديد على القطعة المعدنية التي تركها فأس في الثلاثينيات.

وصعدت إيرهارت إلى السماء في الأول من يونيو عام 1937 لتكون أول امرأة تطير حول العالم.

وغادرت هي ومساعدها فريد نونان أوكلاند بكاليفورنيا ثم طارا إلى ميامي، نزولا إلى أمريكا الجنوبية، عبر إفريقيا ثم شرقا إلى الهند وجنوب آسيا.

وبعد بضعة أسابيع غادروا لاي في بابوا غينيا الجديدة وخططوا للتوقف في هاولاند في 2 يوليو 1937 للتزود بالوقود.

لكن إيرهارت ونونان فقدا الاتصال اللاسلكي ولم يسمع عنهما أو يروهما مرة أخرى.

وأنتج لغز اختفائها عددا من النظريات، من التحطم إلى الهبوط والتحول إلى منفيين على جزيرة خارج هاولاند، إلى أخذهم كرهائن من قبل اليابانيين.

ومع ذلك، لم يتم تأكيد أي شيء، ما دفع فريق العلماء من جامعة ولاية بنسلفانيا للبحث عن مزيد من القرائن.

وقام الفريق بتحليل الرقعة المعدنية التي تم الحصول عليها من ريتشارد غيليسبي، الذي يقود المجموعة الدولية لاستعادة الطائرات التاريخية (TIGHAR) والتي ركزت على اختفاء إيرهارت منذ عام 1988.

ووجد غيليسبي اللوحة المعدنية في حطام العاصفة في نيكومارورو، وهي جزيرة في المحيط الهادئ على بعد نحو 300 ميل من وجهة إيرهارت الفعلية لجزيرة هاولاند.

واقترح دانييل بيك، وهو طيار يدير أيضا البرنامج الهندسي لمركز علوم وهندسة الإشعاع بولاية بنسلفانيا (RSEC)، دراسة التصحيح على كنان أونلو، مدير RSEC وأستاذ الهندسة النووية.

واستخدم الفريق التصوير الشعاعي النيوتروني وتحليل التنشيط النيوتروني لفحص التركيب الخارجي والداخلي للرقعة.

وقال أونلو: “يمكننا استخدام هذه التقنيات للنظر إلى الصور السطحية وإجراء تحديد نوعي وكمي للمكونات. لم أكن أعتقد أننا سنرى الكثير لأن الألمنيوم معتم للنيوترونات وتحليل التنشيط يكشف في الغالب عن الألومنيوم”.

وأضاف: “نظرا لأنه كان في البحر، اعتقدنا أنه ربما سنرى تراكم المرجان، وربما بعض الطلاء السطحي على العينة”.

ويتضمن التصوير الشعاعي النيوتروني استخدام حزم نيوترونية من مفاعل Breazeale النووي.

ويتم وضع عينة أمام الحزمة النيوترونية، ويتم وضع لوحة تصوير رقمية خلف العينة. ويمر شعاع النيوترون عبر العينة إلى لوحة التصوير، ويتم تسجيل الصورة ومسحها ضوئيا رقميا.

وقال بيك: “إذا كان هناك رسم أو كتابة أو رقم تسلسلي، أشياء قد تآكلت بحيث لا يمكننا رؤيتها بالعين المجردة، يمكننا اكتشافها.”

ويمكن للنيوترونات أن تخلق تباينا مع المواد التي تحتوي على الكربون أو الهيدروجين عن طريق امتصاص أو نثر النيوترونات.

وأشار أونلو: “المقاربة الأخرى، تحليل التنشيط النيوتروني، تساعد بدقة في تحديد تركيبة المادة”. ويمكن لهذا النهج تحديد مكونات المواد عند حساسية مستوى الأجزاء لكل مليون أو أجزاء لكل مليار.

وبعد فحص عمليات المسح، حدد الفريق علامات الفأس على طول حواف اللوحة، والتي قالوا إنه تم إنشاؤها في ثلاثينيات القرن الماضي، في نفس الوقت تقريبا الذي حلقت فيه طائرة إيرهارت.

ومع ذلك، فقد لاحظوا أيضا أن إحدى حواف المعدن تم ثنيها بشكل متكرر حتى انفصلت عن كل ما تم ربطه به في الأصل.

قال بيك: “لا يبدو أن هذا التصحيح انبثق من تلقاء نفسه. إذا تم تقطيعه بفأس، يجب أن نرى قمما للحديد أو النيكل خلّفها الفأس على طول تلك الحافة. ويمنحنا تحليل التنشيط النيوتروني هذه التفاصيل بدقة عالية جدا”.

وقال بيك: “لم نعثر على توقيع إيرهارت على الرقعة أو أي شيء يؤكد بالتأكيد أن هذا يخص طائرتها. سوف نقدم المزيد من البيانات حول ماهية هذا التصحيح”.

ويقول الفريق إن الصور الأولى أظهرت اكتشافات جديدة، لكنهم سيكشفون عن النتائج في أواخر ربيع 2021 بعد المزيد من التجارب لتأكيد أو نفي ما تم رصده.

المصدر: ديلي ميل