مؤسسة النفط تعلن وصول مبيعات الخام لمستويات قياسية – صحيفة المرصد الليبية
Welcome to صحيفة المرصد الليبية   Click to listen highlighted text! Welcome to صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أن الإيراد العام لشهر يناير للعام 2021 من مبيعات النفط الخام والغاز والمكثفات والمنتجات النفطية والبتروكيماويات وصل إلى مستويات قياسية، حيث سجل مستوى (1,409,093,619.13) دولار أمريكي تم إيداعها بحساب المؤسسة الوطنية للنفط لدى المصرف الليبي الخارجي، تماشيًا مع الترتيبات الوقتية المعمول بها حاليًا.

رئيس مجلس الإدارة مصطفى صنع الله قال في هذا الصدد وفقًا للمكتب الإعلامي التابع للمؤسسة  “لقد كافحت المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها وعاملوها في مختلف مناطق عملياتها طيلة الأشهر الماضية، لتحقيق هذا الدخل، من خلال زيادة معدلات الإنتاج في أوقات قياسية”.

ونوّه إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط لم تستلم مخصصات المحروقات لشهري يناير وفبراير للعام 2021 على التوالي، وما زالت المؤسسة تمول عمليات تشغيل المرافق الحيوية للبلاد، بترتيبات خاصة مع البنوك، وتحتفظ بحقها كاملًا في محاسبة الجهات الرسمية التي أخلت بواجباتها والتزاماتها.

وأشار إلى أنه سيتم إحاطة مكتب النائب العام بالخلفيات كاملة، للوقوف على البواعث والدوافع وراء الوصول إلى مرحلة الاتجاه لانهيار المرافق الحيوية في البلاد، وتجاوز القانون في هذه الظروف الطارئة، باعتبار هذه التصرفات غير المسؤولة قد تشكل جرائم جنائية بسبب إضرارها باستقرار المرافق الحيوية من أمن قومي (محطات الكهرباء، محطات تحلية المياه، المصانع الاستراتيجية ، ومحطات توزيع الوقود )، وفي ظل تفشي جائحة كورونا في مناطق ليبيا.

كما أضاف: “بالرغم من التخبط والبيروقراطية من بعض دوائر اتخاذ القرار في الدولة في شأن تسييل الميزانيات الضرورية والملحة التي ما زالت عالقة حتى الآن، إلا أن المؤسسة الوطنية للنفط تتعامل مع التحديات انطلاقًا من شعورها بالمسؤولية الوطنية تجاه المواطن البسيط، وتحث الجهات الرسمية الأخرى على التحلي بروح المسؤولية وتنفيذ التدابير الحكيمة، خدمةً للوطن، وللحيلولة دون انهيار المرافق الحيوية في ظل تفشي جائحة كورونا”.

وأكد على أن المؤسسة الوطنية للنفط ستستمر في الإعلان عن عائدات النفط بكلّ شفافية، وذلك تماشيًا مع مبادئها بالإفصاح والشفافية الذي لطالما دأبت في انتهاجه منذ يناير 2018، وواصلت العمل به إلى اليوم الحالي، وفقًا لقوله.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
Click to listen highlighted text!