راشد: أقترح أن يتم الاتصال مع كل نائب على حدة للتصويت على منح الثقة للحكومة – صحيفة المرصد الليبية
Welcome to صحيفة المرصد الليبية   Click to listen highlighted text! Welcome to صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – علق عضو مجلس النواب المقاطع محمد راشد على دعوة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح لعقد جلسة لمنح الثقة للحكومة في 8 مارس في سرت، معتبرًا أنها ليست المرة الأولى التي يدعو بها للاجتماع؛ فمنذ 3 سنوات دعا لعقد جلسات، لكن لم يتحصل على أقل عدد لأي جلسة.

راشد قال خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا بانوراما” أمس الأحد وتابعته صحيفة المرصد:” إنه بالنسبة لجلسة سرت ما زالت محل خلاف بين النواب للآن؛ حيث تمت مخاطبة اللجنة الأمنية 5+5 فيما يتعلق بالظروف الأمنية، وصدر عنها كتابان، الأول يفيد بأن سرت جاهزة لاستقبال النواب، دون الإشارة لوجود الفاغنر والجنجويد الذين يرون أنهم قوات موجودة وأصبحت واقعًا لا يشكل أي خلل للجانب الأمني” حسب زعمه.

وتابع: “حتى لو افترضنا جدلًا أن هناك جلسة لمنح الثقة بناء على دعوة عقيلة صالح، فإنه يهدف لأمور خاصة وربما بقاؤه كرئيس مجلس نواب إلى جانب عرقلته لمنح الثقة، وبمعنى أن مفتاح منح الثقة يكون بيده وإنهاء وجود مجلس النواب المنعقد في طرابلس. بالنسبة للقاء في صبراتة كان تشاوريًا والعدد كان ما لا يقل عن 93 نائبًا، حيث تم تأجيل الجلسة للحصول على العدد المناسب، وتحديد جدول الأعمال فيها وتغيير الرئاسة لتكون من إقليم الجنوب، أما لقاء طرابلس فهو تشاوري مصغر، وعُقد بناء على دعوة النائب الاول والثاني للبرلمان”.

ولفت إلى أن هناك نقطة مهمة، وهي التركيز على أن عقيلة مفتاح لمنح الثقة لحكومة الدبيبة، مشيرًا إلى أن عقيلة لا يمكن أن يكون هو من سيمنح الثقة لقائمة خسر أمامها.

كما اعتبر أن الحوار في جنيف لم يتم على أسس صحيحة، وحتى اختيار الأعضاء في لجنة الـ75 غير قانوني وغير دقيق، مقترحًا أن يتم الاتصال مع كل نائب على حدة والتصويت، وأن يتم استقباله لأفراد الحكومة والوزراء والتصويت بنعم أو لا عن طريق الاتصال الهاتفي فقط، وفقًا لقوله.

 

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
Click to listen highlighted text!