الغارديان النيجيرية تسلط الضوء على جانب من شبكات الدعارة الإفريقية في ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا- استمعت المحكمة الفيدرالية العليا بمدينة أبادان في نيجيريا لإفادة تقدمت بها ضحية مزعومة لعمليات الاتجار بالبشر والدعارة في ليبيا تدعى فراسانا أديجوكي.

ووفقًا لما رود في صحيفة الغارديان النيجيرية وتابعته وترجمته صحيفة المرصد، فقد كشفت أديجوكي عن الكيفية التي تم من خلالها استدراجها إلى ليبيا للوقوع في حبال شبكة للدعارة، في وقت تواجه فيه تهمة الاتجار بالبشر، وهو الأمر الذي تنفيه وتصر على كونها ضحية.

وأضافت أديجوكي أن امرأة تدعى أيوميد فيلبس خدعتها لتسافر إلى ليبيا بحجة الحصول على وظيفة جديدة هناك، ومن ثم تسهيل هجرتها إلى أوروبا، مبينة أن شركة فيلبس تبين أن لديها شريكًا ليبيًا يدعى شركة أبورا في العاصمة الليبية طرابلس لتعمل في البداية خادمة في منزل.

وأوضحت أديجوكي أن فيلبس نصحتها بسرقة أي شيء ثمين من المنزل الذي تعمل فيه ليتم فصلها بسبب ذلك، ليتم بعد ذلك نقلها لعملها الجديد في مركز للدعارة؛ حيث تم ترحيلها لاحقًا من ليبيا إلى نيجيريا بعد اقتحام المركز من قبل شرطة داخلية الوفاق وتنتهي رحلتها.

ترجمة المرصد – خاص

Share and Enjoy !

0Shares
0 0