إدارة التطعيمات بمركز مكافحة الأمراض: نسعى لتطعيم كل سكان ليبيا من المسموح بتطعيمهم بلقاح كورونا – صحيفة المرصد الليبية
Welcome to صحيفة المرصد الليبية   Click to listen highlighted text! Welcome to صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد مدير ادارة التطعيمات بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض عبد الباسط سميو وصول لقاح “سبوتنيك” الروسي، بانتظار وصول شحنة أخرى حيث كانت الشحنة الأولى تحتوي على 100 ألف و200 جرعة. مرجحًا أن تتضمن الشحنة الثانية 400 جرعة.

سميو قال خلال مداخلة عبر برنامج “بالمرصاد” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد: إن الاستعدادات على قدم وساق منذ أشهر؛ حيث تم تدريب الأطباء والمشرفين على التطعيمات في ليبيا، وكذلك المطعمين والمطعمات، بالإضافة لوضع خطة التوزيع للكمية التي وصلت من اللقاح والجميع على أهبة الاستعداد، مؤكدًا على أنه بالمستقبل سيتم تطعيم كل سكان ليبيا من الفئات المسموح تطعيمها.

وأوضح أن الشحنة الأولى سيكون المستهدف منها هم الأطباء والأطقم الطبية والمعرضين أكثر من غيرهم لفيروس كورونا، وبعدها كل العاملين في قطاع الصحة،

وأضاف: “ننتظر 57 ألفًا و600 جرعة من اكسفورد استرازينيكا، وكذلك 400 ألف جرعة خلال اليومين القادمين من سبوتنيك والشحنات في تلاحق لتغطي سكان ليبيا، أما بشأن الإقبال على المنظومة فقد تم تسجيل ما يقارب 420 ألفًا من السكان، منهم 360 ألفًا من كبار السن وفوق الـ 18 سنة، و60 ألف تحت الـ 18 سنة، وربما بعد تصريح منظمة الصحة العالمية والشركات المصنعة باستهداف هذه الفئة التي تبلغ أعمارهم تحت الـ 18 سنة”.

وتابع: “الشحنة الأولى من مطعوم سبوتنيك وصلت عن طريق أبو ظبي من الإمارات؛ لكنها شحنة مصنعة في روسيا واكتملت الأوراق المطلوبة والمستندات لدى جهاز الرقابة على الأدوية والاغذية في ليبيا، وربما نتوقع السماح باستخدام المطعوم خلال الأيام القليلة، لكن نظرًا لأن اللقاح يجب حفظه في درجة حرارة منخفضة وهي -18 ليس كل المدن فيها هذا التبريد، وأغلبها تركب غرف التبريد تباعًا، مع العلم أنه يوجد مجمدات تباع في السوق الليبي ربما ستقوم بشرائها وزارة الصحة”.

كما أكد على أن وزارة الصحة منحت الإذن بشراء المجمدات التي تصل درجة حرارتها للدرجة المطلوبة وهي -18، وسيارات مبردة ناقلة للمطاعيم، مشيرًا إلى أن الخيار الآخر المطروح مطعوم استرازينيكا وإمكانية استخدامه ونقله بدرجة حرارة الثلاجة العادية؛ لذلك كل المدن ستنعم باستخدام المطعوم لوقاية المجتمع الليبي.

ونوّه إلى أن مراكز التطعيم موجودة منذ زمن وتعمل بشكل ممتاز، كما أن برنامج التطعيمات الليبي يحظى بسمعة طيبة، فالبرنامج قديم جدًا وكل ليبيا فيها مراكز تطعيم، حيث اختير منها 430 مركزًا للتطعيم ضد فيروس كورونا.

أما بشأن كيفية حفظ الشحنة الأولى التي وصلت من لقاء سبوتنيك فعلق قائلًا: “الشحنة التي وصلت من لقاح سبوتنيك وضعت بأجهزة وثلاجات تبريد وتجميد يحتاجها المطعوم، وهناك شاحنات كبيرة مبردة ويمكن تعديل درجة حرارتها وهي محفوظة بشكل جيد”.

وحول التخوفات من لقاح استرازينيكا قال: “أعتقد أنه كبرنامج تطعيمات في ليبيا هناك لجنة استشارية تتابع عن كثب كل ما يصدر عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والأدوية الأمريكية، وكلها لم تمنع استخدام هذا المطعوم، وفي حال منعته سيوقف مباشرة ويستبدل بالمطاعيم الأخرى، في حال ثبت أنه له علاقة بالجلطات، ومنظمة الصحة العالمية أوقفت أي مطعوم سيوقف فورًا في ليبيا، لكن المنظمات الدولية لم توقف المطاعيم هذه وكلها أثبتت فعاليتها”.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
Click to listen highlighted text!