أمراء محاور ” البنيان ” يصدرون بيانًا حول ” غسق ” والنشطاء يذكرون الكاتب والمنتج بماضي نكرانهم ” مذبحة الأقباط “ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – طالب أهالي وذوي ” شهداء ” عملية البنيان المرصوص ضد تنظيم داعش بوقف مسلسل غسق لمنتجه وليد اللافي (مدير قناة سلام ، ووزير دولة للإتصال والشؤون السياسية بحكومة الوحدة ) وكاتبه سراج هويدي .

وطالب أهالي ” الشهداء ” وزوجاتهم في رسالتين موجهتين لآمر العملية اللواء بشير القاضي بوقف المسلسل من خلال اتخاذ الاجراءات القانونية وقالوا بأن العمل مخالف للحقيقة مع وجود شخصيات جدلية به وعدم التواصل مع القادة الحقيقيين للعملية .

وفي السياق ذاته وقّع أمراء المحاور ( البحر ، الاوسط ، الجنوبي ، الغربي ) في عملية ” البنيان المرصوص ” رسالة رسمية إلى اللواء القاضي ، مطالبينه أيضًا بوقف المسلسل وقالوا أن العمل يمثل رؤية القناة بالخصوص ولا يمثل الحقيقة التي عايشوها على الأرض ضد داعش .

رسالة أمراء محاور البنيان المرصوص حول مسلسل غسق

رسالة أمراء محاور البنيان المرصوص حول مسلسل غسق

وتلقى اللواء القاضي في ذات السياق ، رسالة من موقعة من قبل 100 سيد وسيدة هم أباء وأبناء وإخوة و والدات وزوجات ” شهداء البنيان المرصوص ” طالبوا من خلالها بنفس المطلب ألا وهو وقف العرض واتخاذ اجراءات قانونية بالخصوص .

في الأثناء علّق عدد من النشطاء والأهالي في مدينة سرت على المسلسل سلبًا أيضًا متهمين كاتبه ومخرجه ومنتجه بتشويههم من خلال لقطات أظهرت بعض السكان وكأنهم متعاطفون مع داعش ومرحبون به .

 

النشطاء ينبشون الذاكرة

ومن جهة أخرى ، ذهب نشطاء إلى النبش في الذاكرة ، ليستخرجوا مقطعًا أعادوا تداوله ، وكان فيه كاتب المسلسل سراج هويدي ( كاتب غسق ) ضيفًا على قناة النبأ التي كان يديرها وليد اللافي ( منتج غسق ) مكلفًا بإدارتها من عبدالحكيم بلحاج ، وكان الأول يتحدث عن جريمة ذبح الأقباط المصريين في سرت على يد داعش .

وفي تلك الاستضافة كان هويدي ينفي صحة المقطع الذي بثه داعش لجريمة الذبح البشعة في فبراير 2015 وقد شكك في صحته على الهواء مباشرة قائلًا بأن انتاج فيديو الذبح يحتاج الى امكانيات كبيرة يفتقدها داعش .

اما مذيعة النبأ ميس الريم القطراني فقد كانت تقود الحوار مع هويدي أيضًا نحو التشكيك حيث أشارت إلى أن داعش لايملك امكانية تشغيل اذاعة مسموعة وبالتالي لايمكنه انتاج مثل ذلك الفيديو البشع باحترافية فيما كانت التناصح تخصص حلقة كاملة مذيعها محمد الهاشمي ( الناطق باسم وزارة الصحة ) رفقة مخرج مبتدئ للحديث بالأدلة عن تكذيب مقطع الذبح ! .

وطيلة سنتي 2014-2015 كانت قناة النبأ تشكك في صحة أفعال داعش تارة ، وتتجاهلها تارة أخرى او تستضيف من يذهبون في هذا التوجه من أمثال محمد النعاس الذي قال أن ” داعش بعبع نسمع عنه ولا نراه ” فيما كان للقناة مراسل في تلك الفترة بسرت تحدث اكثر من مرة عن طبيعية الوضع في المدينة تحت التنظيم ! .

وكان من اللافت للمتابعين عبر وسائل التواصل الإجتماعي أن المسلسل وكاتبه ومنتجه قد هاجموا من خلال هذه الحلقات الثلاثة التي  بُثت من ” غسق ”  مذيعة تقدم مقدمة مؤلمة عما حدث وهي توجه اللوم لحكومة الإنقاذ برئاسة عمر الحاسي في تلك الفترة الذي ظهر هو الآخر مشككاً في صحة مقطع الذبح ، كما أبرز المسلسل هذه المذيعة كمرتشية من مدير القناة مقابل تلك المقدمات !  .

ورجّح المتابعون عبر وسائل التواصل بأن المذيعة المعنية هي الإعلامية البارزة في ” قناة ليبيا روحها الوطن ”  فاتن اللامي التي كانت  ترفع صوتها حينها ضد التنظيم معرضة ذويها في ليبيا للخطر بينما كان اللافي وهويدي ينكرون صحة مايبثه التنظيم من شنائع وجرائم يحاولون اليوم اثباتها ومهاجمة من رفض حينها انكارها ! .

المرصد – خاص