الشيباني لـ الدبيبة: يجب الاهتمام بإعادة إعمار تاورغاء بأسرع وقت لنزع فتيل أزمة قد تتطور إلى الأسوأ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – وجه عضو مجلس النواب جاب الله الشيباني رسالة إلكترونية لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عن طريق مكتبه بخصوص مشكلة المهجرين العائدين بعد الإخلاء القسري من مخيم الأكاديمية البحرية.

الشيباني قال في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: إن الرسالة أو المذكرة جاء فيها: “اتفقت السلطات المحلية بمنطقة صياد على إخلاء مخيم مهجري تاورغاء بالأكاديمية البحرية جنزور قسرًا الذي تسكنه حوالي 300 أسرة من مهجري تاورغاء، وحددت المهلة بيوم 20/ 5/ 2021، وسبق ذلك وصاحَبه تهديدات ومضايقات من مجموعات مسلحة ومن أهالي المنطقة”.

وأضاف: “انتشر المهجرون فمنهم من قام بإيجار سكن في مناطق أخرى، وعاد عدد كبير منهم إلى تاورغاء، ولكن منازلهم تحتاج إلى صيانة، ومنهم من منازلهم مدمرة ومنهم من تزوج في فترة النزوح ولا يملك بيت بتاورغاء، ومنهم من سكان مصراتة ولا يستطيع العودة الآن”.

وطالب الشيباني رئيس الحكومة بضرروة الاهتمام بإعادة إعمار تاورغاء بأسرع وقت ممكن، أو أن المشكلة ستتطور إلى مظاهرات واعتصامات أمام الحكومة والبعثة الأممية، وما يؤكد ذلك هو اعتصام عدد من الأهالي العائدين أمام المجلس المحلي الآن بتاورغاء، بعد أن أخرجتهم الشرطة من العمارات التي لم يكتمل بناؤها.

كما تابع: “علمًا بأن المجلس المحلي بتاورغاء أبلغهم صراحة بأنه لا تتوفر لديه أي إمكانيات لاستقبالهم ومساعدتهم، إضافة إلى أن مخيم الفلاح بطرابلس الذي يأوي حوالي 450 أسرة في طريقه إلى الإخلاء القسري، وكذلك مخيم الرياضية بنغازي تسكنه حوالي 300 أسرة في طريقه إلى الإخلاء عن طريق وزارة الرياضة، إضافة إلى أن الناس في جميع المخيمات في ليييا وحتى المستأجرين أغلبهم يريدون العودة بنهاية العام الدراسي الحالي، فلا بد من العمل على توفير حياة كريمة لهم”.

ونوّه إلى أن تدخل الدبيبة الشخصي في هذه اللحظات مهم جدًا لنزع فتيل أزمة قد تتطور إلى الأسوأ، مشيرًا إلى ضرورة وضع خطة عاجلة لحل مشكلة تاورغاء تشمل جبر الضرر والتعويض وصيانة البنية التحتية وبناء مساكن جديدة، أو استكمال مباني الشركة الصينية، علمًا بأن بلدية تاورغاء لديها خطة متكاملة لإعادة إعمار المدينة في جميع القطاعات بالمقايسات وجداول الكميات.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0