تقرير إيطالي: تأهيل كبير بتمويل أوروبي للمرافق الطبية بمستشفى الزاوية التعليمي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد تقرير إخباري نشرته خدمة الأخبار الإنجليزية بوكالة الأنباء الإيطالية الانتهاء مؤخرًا من مشروع عاجل ومطلوب بشدة في المستشفى التعليمي بالزاوية.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد، نقل عن الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي في تونس تأكيدها إسهام المشروع في إعادة أقسام طب الأطفال والتوليد الأكثر كفاءة وأفضل تجهيزًا إلى مستشفى الزاوية التعليمي، ما يمكن الأخير من الاستجابة لنحو مليون مريض.

وأضاف التقرير: إن التقديرات تشير إلى أن هؤلاء المرضى يأتون من جميع المناطق المجاورة لمدينة الزاوية للاستفادة من خدمات المستشفى العام الرئيس في المنطقة، الذي يعد واحدًا من الهياكل ذات الأولوية للنظام الصحي المحلي، ما يعني دعمه من الوكالة في إطار برنامج تعاوني.

وأوضح التقرير أن برنامح “بلديتي” للتعاون والتعافي والاستقرار والتنمية الاجتماعية والاقتصادية في ليبيا الممول من قبل الاتحاد الأوروبي من خلال الصندوق الاستئماني للطوارئ التابع للاتحاد نافذة شمال إفريقيا ساهم في مساعدة تدخل منظمات غير حكومية إيطالية لتقديم المساعدة.

وأشار التقرير إلى عمل هذه المنظمات من دون توقف وبتنسيق من المقر الإقليمي للوكالة في تونس المسؤول أيضًا عن ليبيا لمدة 14 شهرًا بداية من مارس عام 2020، لتجديد أقسام طب الأطفال والتوليد في المستشفى، وتوفير 20 سريرًا جديدًا ومعدات طبية أساسية بما في ذلك 4 حاضنات لحديثي الولادة.

وبحسب التقرير تم تقديم دورات تدريبية متخصصة للطاقم الطبي والمسعف بالمستشفى ليشهد الحفل الختامي للمشروع الذي أقيم بمركز البحوث الطبية في الزاوية حماسًا للنتائج من قبل مدير المستشفى وطاقمه، وتسليط الضوء على أهمية التعاون المستمر والطويل الأمد لصالح المجتمع في مدينة الزاوية.

وأضاف التقرير: إن المستشفى التعليمي في الزاوية كان مرفقًا طليعيًا للتدريب المتخصص للأطباء من مناطق في جميع أنحاء ليبيا حتى العام 2011، ليشهد بعد ذلك انخفاضًا في قدرته على تقديم رعاية طبية عالية الجودة في الوقت المناسب بنحو 50٪.

ونقل التقرير عن مديرة المقر الإقليمي للوكالة في تونس أندريا سيناتوري تأكيدها أن اختتام هذا المشروع هو أول معلم مهم في طريق تعزيز الخدمات الأساسية في ليبيا، من خلال برنامج “بلديتي”، مبينة بالقول: “يتضمن هذا التحدي التزامنا بدعم 55 مرفقًا صحيًا و19 مدرسة”.

وأضافت سيناتوري قائلة: “الالتزام يشمل 4 مشاريع للنظافة العامة في 22 بلدية ضعيفة وباستثمار إجمالي قدره 22 مليون يورو من أموال الاتحاد الأوروبي وبرنامج التعافي والاستقرار والتنمية الاجتماعية والاقتصادية في ليبيا (بلديتي) يتوقع تخصيص 50 مليون يورو من صندوق استئماني للاتحاد الأوروبي”.

واستمرت سيناتوري بالتوضيح: “التخصيص المالي هو لتنفيذ أكثر من 100 تدخل يهدف إلى تعزيز الخدمات الأساسية في مجالات الصحة والتعليم والنظافة المائية في 24 بلدية على طول طرق الهجرة الرئيسة، لتدير الوكالة في هذا الإطار 22 مليون يورو وتضطلع بدور قيادي في تنسيق البرامج”.

واختتمت سيناتوري: “ما ننفذه هو جنبًا إلى جنب مع ما تنفذه وكالات الأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال تخصيص 18 مليونًا و 10 ملايين ليونيسيف”.

ترجمة المرصد – خاص