منكرًا وجود السوريين.. المجعي: على المنقوش سحب تصريحاتها ولا يمكن القبول بتوصيف الأتراك بالمرتزقة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – نفى القيادي بمدينة مصراتة والناطق باسم عملية “بركان الغضب” التابعة لرئاسة أركان الوفاق مصطفى المجعي وجود أي تهديد لوزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش.

المجعي وفي تصريحات خاصة لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الإثنين قال: “إن المنقوش موجودة وتمارس عملها بيننا في العاصمة، وقوات بركان الغضب رغم التزامها التام، إذا أرادت شيئًا ما ستشرع في تنفيذه فورًا ولن تلجأ للتهديد”.

واستدرك: “عليها أن تغيّر سياساتها وسحب تصريحاتها وأهلًا وسهلًا بها، لكن لا يمكن القبول بتوصيف المستشارين والمهندسين والفنيين الأتراك الموجودين في ليبيا والذين جاءوا وفقًا لمذكرة تفاهم عقدتها الدولة الليبية في العلن بكونهم مرتزقة دون الإشارة إلى المرتزقة من الروس فاغنر والجنجويد الذي استعان بهم الطرف الثاني”، دون أن يشير إلى أكثر من 10 ألاف مرتزق جلبتهم تركيا من سوريا إلى ليبيا ليقاتلو في صفوفهم.

وتطرق المجعي إلى الألغام التي خلّفتها الحرب على طرابلس، وقال زاعمًا: “لدينا أولويات، وهي الحصول على خرائط الألغام التي زرعها عناصر فاغنر في كلٍّ من سرت وجنوب العاصمة، وما تزال إلى الآن تحصد الأرواح يوميًا، والجهة الرئيسية التي تساعد في تفكيكها هم المهندسون الأتراك والقوات المساندة لهم”.

وانتقد المجعي توصيف البعض حادث كورنثيا في العاصمة بكونه اعتداءً مسلحًا، قائلًا: “بعد حفل إفطار جماعي لقادة بركان الغضب قرر هؤلاء التوجه إلى الفندق لتقديم رسالة اعتراض سلمي على سياسات المنقوش وعلى قرار تعيين حسين العائب رئيسًا لجهاز الاستخبارات”.