طبيبة أسنان تدعي إمكانية معرفة الحامل بفحص فمها فقط! – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – ادعت طالبة طب أسنان على حسابها عبر “تيك توك” أن بعض أطباء الأسنان يتمكنون من معرفة ما إذا كانت مريضاتهم حوامل، فقط عن طريق فحص أفواههن.

وفي حديثها عبر حسابها على “تيك توك” باسم thatdentalgal، أوضحت طالبة طب الأسنان، سخماني: “قد يكون طبيب أسنانك قادرا على معرفة أنك حامل. ففي حين أن الغثيان، والتعب، والتبول المتكرر، والتهاب الثدي، كلها أعراض معروفة للحمل المبكر، بالإضافة إلى فقدان الدورة الشهرية، إلا أن هناك علامة واحدة يمكن أن تكشف حقيقة ما كنت تتوقعه، وهي في فمك”.

وتابعت الدكتورة سوخماني: “هذا ليس فقط بسبب الغثيان وتآكل المينا، ولكن بسبب التهاب اللثة أثناء الحمل الذي يظهر في 30 إلى 50% من المرضى الحوامل. اللثة تصبح أكثر التهابا، ورقة وعرضة للنزيف”.

وفي مقطع آخر، قالت سخماني إن هناك عددا من الأمور الأخرى التي يمكن لطبيب الأسنان أن يخبرك بها، فقط من خلال النظر في فمك، بما في ذلك ما إذا كنت تعاني من التهاب الجيوب الأنفية.

وأوضحت أن المرضى يعتقدون في كثير من الأحيان أنهم بحاجة إلى قناة الجذر (طريقة علاجية تهدف إِلى اصلاح وإِنقاذ السن الذي تعرض لتلف كبير أو تلوث بدلا من إزالته)، بينما في الحقيقة يتبين أنهن مصابات بعدوى في الجيوب الأنفية، حيث يكون الألم في مكان مماثل ويمكن الخلط بين الحالتين.

ووفقا لجمعية الحمل الأمريكية، يعد تورم اللثة شكوى شائعة أثناء الحمل مثل نزيف الفم، وذلك بسبب “التغيرات الهرمونية التي تزيد من تدفق الدم إلى أنسجة اللثة وتجعل اللثة أكثر حساسية وتهيجا وتورما”.

وتنص الجمعية على أن التهاب اللثة أثناء الحمل عادة ما يكون في أسوأ حالاته في الثلث الثاني من الحمل، و”هذه التغيرات الهرمونية تعيق أيضا استجابة الجسم الطبيعية للبكتيريا التي يمكن أن تسبب التهابات اللثة. وهذا يجعل من السهل على الترسبات أن تتراكم على أسنانك وتجعلك أكثر عرضة للإصابة بالتهاب اللثة”.

وينصح أطباء الأسنان بأن أفضل طريقة لمكافحة التهاب اللثة أثناء الحمل هي من خلال العناية الجيدة بالفم وتنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميا واستخدام الخيط مرة واحدة يوميا.

المصدر: إندبندنت