دراسة: إيبوبروفين يقتل الألم بشكل أفضل من عقار شائع آخر مع آثار جانبية أقل! – صحيفة المرصد الليبية

كندا – زعمت دراسة جديدة أن عقار أيبوبروفين يخفف الآلام بشكل أفضل من الكوديين الموصوف على نطاق واسع.

وقال الباحثون إن العقار الرخيص الذي لا يستلزم وصفة طبية هو أيضا أقل إدمانا ويسبب آثارا جانبية أقل من الكوديين.

وشارك أكثر من 5000 شخص في 40 تجربة في الدراسة، التي وجدت أن المرضى الذين تناولوا عقارا مضادا للالتهاب غير ستيرويدي (NSAID)، شعروا بألم أقل بكثير في غضون ست إلى 12 ساعة، من أولئك الذين تناولوا الكودايين.

وقال الدكتور ماثيو تشوي، أستاذ الجراحة المساعد في جامعة McMaster في كندا: “في جميع أنواع الجراحة والمجموعات الفرعية ونقاط النتائج، كانت مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مساوية أو متفوقة على الكودايين لآلام ما بعد الجراحة. ووجدنا أن المرضى الذين اختيروا عشوائيا لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية بعد الإجراءات الجراحية للمرضى الخارجيين، أبلغوا عن درجات ألم أفضل، ونتائج تقييم عالمية أفضل، وتأثيرات ضارة أقل، وعدم وجود فرق في أحداث النزيف، مقارنة بأولئك الذين يتلقون الكوديين”.

وأثارت النتائج مخاوف من أن المملكة المتحدة قد تواجه قريبا أزمة إدمان مماثلة لتلك التي تحدث في الولايات المتحدة، حيث ارتفعت الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية الموصوفة من 3400 في عام 1999 إلى حوالي 17000 في عام 2017.

وفي وقت سابق من هذا العام، أوصت هيئة مراقبة الأدوية في المملكة المتحدة، المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية (NICE)، بعدم وصف مسكنات الألم لملايين المرضى الذين يعانون من آلام مزمنة دون سبب معروف، وسط مخاوف من الإدمان.

وتعمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية عن طريق منع الجسم من إنتاج بعض المواد الطبيعية التي تسبب الالتهاب، وتستخدم لتقليل الألم أو الحمى.

ووجد الباحثون أيضا أنه بالإضافة إلى كونها أكثر فاعلية في تخفيف الألم من الكوديين، تسبب مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أيضا آثارا جانبية أقل، مثل الغثيان والقيء والدوخة والصداع.

قالوا إن الأدوية يجب أن تستخدم كبديل للمواد الأفيونية للمرضى الذين خضعوا لعمليات الأسنان والجراحة.

ونشرت الدراسة في مجلة الجمعية الطبية الكندية.

المصدر: ديلي ميل