البيوضي: تدابير بناء الثقة توشك على الانهيار بل إن المرحلة التمهيدية برمتها على المحكّ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال الكاتب والمحلل السياسي سليمان البيوضي إنه حتى الآن لم يصل عبد الحميد الدبيبة لطبرق، ولكن لا يغيب ممثلوه بشكل مباشر وغير مباشر، وتبدو فرص الحصول على الميزانية وفقًا لمقترح الحكومة شبه معدومة، وقد يشهد تمرير بابي المرتبات والطوارئ فقط.

البيوضي أشار في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إلى أن تدابير بناء الثقة توشك على الانهيار، بل إن المرحلة التمهيدية برمتها على المحك.

وتابع: “وبلا رتوش، فإن الرئيس ومن خلال فريقه هو من يتحمل تبعات الأخطاء الاتصالية؛ حيث نجحت بعض الأطراف عبر توريطه في مواقفها وصنعت الصورة التي تظهره مصطفًا ومتوضعًا مع طرف دون آخر وأنه لا يمثل كل الليبيين”.

كما نوّه أن العودة للمسار السياسي السلمي يستدعي إنهاء حالة الخطابات الشعبوية واستخدام اللغة الرصينة والمحكمة، ولا يجب إغفال ضرورة الإيفاء بكل الإلتزامات والوعود والتعهدات السابقة واللاحقة وبشكل واضح. سياسة الوعود المرسلة في الهواء (التعشيم) لن تعد تُجْديَ نفعًا.

وأكد أن البلاد أمام مرحلة جديدة للحكومة وخلال 6 أشهر المقبلة يجب أن تعمل على تنفيذ الخارطة التمهيدية للوصول للانتخابات العامة (رئاسية وبرلمانية) في موعدها، في وضع مستقر وموحد، وتجاوز ما سبق يعني العودة لفوران العنف والانقسام السياسي.