تجمع أهالي طرابلس يطالب البعثة بكشف أسماء معرقلي ملتقى الحوار ومعاقبتهم – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد تجمع أهالي وسكان طرابلس الكبرى متابعته بقلق شديد ما آلت إليه اجتماعات حسم القاعدة الدستورية بملتقى الحوار السياسي الليبي بجنيف والتي كان يستوجب انجازها في موعدها لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 24 ديسمبر.

تجمع أهالي وسكان طرابلس الكبرى عبر في بيان موجه إلى رئيس البعثة الأممية للدعم بليبيا، عن أسفه الشديد على فشل هذه الجولات من المباحثات وعدم توافق أعضاء ملتقى الحوار السياسي في إيجاد صيغة توافقية للقاعدة الدستورية لاستكمال الاستحقاق الانتخابي.

وطالب التجمع البعثة المشرفة على المباحثات بالكشف عن أسماء المعرقلين داخل ملتقى الحوار وإسقاط عضويتهم بل ومعاقبتهم واستبدالهم بشخصيات وطنية تراعي المصلحة العامة وتدرك حساسية المرحلة ولا تقدم المصالح الخاصة والفئوية على المصلحة الوطنية.

ودعا البعثة الأممية للتأكيد على إنجاز الاستحقاق الانتخابي (رئاسية وبرلمانية بالتاريخ المتفق عليه امام الشعب وهو 24 ديسمبر 2021 وفق خارطة الطريق، مطالباً بكشف محاضر جلسات اللجنة القانونية وعرضها على كافة اعضاء ملتقى الحوار السياسي حيث تبين أقوال كل عضو فيها وبالتالي لا يجوز لهم التراجع عما صدر منهم.

كما حمّل تجمع أهالي وسكان طرابلس البعثة المسؤولية الأخلاقية والقانونية الكاملة عن فشل ملتقى الحوار السياسي في إيجاد القاعدة الدستورية لإجراء الانتخابات باعتبار أنها من قامت باختيار شخصيات جدلية لعضوية الحوار رغم أنها لا تمثل رأي الشعب الليبي ولا تحترم إرادته، بالإضافة إلى ادارتها للحوار وتحديد أهدافه.