التخريب والتمويل .. جهاز النهر الصناعي يدق ناقوس الخطر – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا- وجه جهاز تنفيذ وإدارة النهر الصناعي نداء عاجلًا بشأن ما تمر به منظومة النهر من عمليات تخريب في مناطق عدة ما يعرض المواطنين لخطر نقص المياه.

النداء الذي حصلت صحيفة المرصد على نسخة منه، أشار إلى مساعي الجهاز الحثيثة لإجراء الإصلاحات الطارئة على خط أنابيب النهر الصناعي تازربو بنغازي، الذي تعرض مؤخرًا لحدوث تسريب كبير بالمياه قرب مدينة أوجلة ناتج عن أسباب فنية، ما قاد لتوقف قرابة نصف مليون متر مكعب في اليوم من الإمداد المائي.

وأضاف النداء: إن هذا الإمداد يصل من حقلي السرير وتازربو باتجاه مدينة إجدابيا ومنها إلى مدينة بنغازي شرقًا ومدينة سرت غربًا؛ ما جعل الجهاز يستنفر جميع إمكانياته المحدودة من آليات ومواد، ومحاولات جاهدة من المهندسين والفنيين ممن يصلون الليل بالنهار لاستئناف ضخ المياه بأسرع وقت ممكن.

وتابع النداء: إن هذا كله يأتي في ظل عدم توفر الاستجابة اللازمة من مؤسسات الدولة لدعم وحماية النهر الصناعي بوصفه مشروع أمن قومي. مشيرًا في ذت السياق إلى تعرض المسار الشرقي لمنظومة الحساونة سهل الجفارة في أقصى الجنوب الغربي لتفجير ناتج عن عمل تخريبي إرهابي متعمد.

وأوضح النداء أن هذا التفجير تسبب في حدوث دمار بمكونات خط الأنابيب عند المحطة رقم 353 الواقعة على بعد 75 كيلومترًا تقريبًا شمال منطقة الشويرف، فضلًا عن الاعتداءات المتزامنة وأعمال التخريب شبه اليومية على حقول الآبار، وهو ما يشتت جهود الجهاز ويربك أعماله ويتسنزف موارده المحدودة.

وأكد النداء أن هذا من شأنه التهديد بقطع الإمداد المائي من حقل آبار الحساونة إلى العاصمة طرابلس وكامل منطقة سهل الجفارة والجبل الغربي، وزيادة التأخير في استكمال أعمال الإصلاحات الطارئة، وهي أمور تحتم توجيه هذا النداء العاجل لجميع مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية.

وشدد النداء على وجوب تحمل المؤسسات مسؤولياتها أمام الشعب الليبي، لتوفير الحماية لمشروع النهر الصناعي ومرافقه المنتشرة على امتداد الأراضي الليبية، وتوفير الدعم المادي عبر الإفراج عن مستحقات الجهاز التي يكفلها القانون، لتمكينه من مجابهة التحديات الفنية لحفظ استمرار تدفق المياه وعدم توقف المشروع نهائيًا.

المرصد – متابعات