عقيل: الكارثة الليبية الحقيقة هي في المليشيات المحلية وكيفية تفكيكها ونزع السلاح منها – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال رئيس حزب الائتلاف الجمهوري والمحلل السياسي عز الدين عقيل إن اجتماع دول الجوار الليبي عبارة عن”صفر على الشمال” كأي اجتماع يمثل محافل عربية لقضية ما وأي اجتماع عربي حول سوريا واليمن أو العراق ويعتبر ترهات وممارسة السياسيين والدبلوماسيين والمعنيين في الدول المعنية لواجباتهم اليومية التقليدية.

عقيل أشار خلال مداخلة عبر برنامج”نقاش” الذي يذاع على قناة”الحدث” وتابعته صحيفة المرصد إلى أن أزمات الدول العربية هي الآن دولية وليبيا الآن هي مشكلة دولية برمتها ومحرم على أي دولة عربية أن تقدم أو تحرك أي شيء داخل ليبيا.

ونوّه إلى أن الكارثة الليبية الحقيقة هي في المليشيات المحلية وفي أمراء الحرب الحقيقيين الليبيين الذين يملكون هؤلاء المرتزقة، مبيناً أن الأزمة الحقيقية والعار والورم السرطاني والكارثة الكبرى هي في المليشيات المحلية وكيفية تفكيكها ونزع السلاح منها.

وأكد على أن أهداف الدول العظمى واحدة وهي صنع منطقة نزاع مسلح يحققون من خلالها أكبر قدر من المصالح، لافتاً إلى أنه لذلك يريدون ابقاء منطقة الجنوب فوضى لكي تصدر الفوضى لعمق القارة الأفريقية ويصنع لها سلسة من الجيل الرابع من الحروب الأهلية، لأنه عندما تزداد حدة الفوضى بالجنوب الليبي كما يخطط الأمريكان الآن يتم ربط الجماعات المتطرفة شمال مالي والتي هي على يمين ليبيا وبالجماعات المتطرفة “بوكو حرام” في شمال نيجيريا والمثلث المرعب هو الذي من خلاله سيقومون بإثارة القلاقل داخل الدول الأفريقية لنشر الفتن ما بين الطوائف والقبائل الأفريقية.

كما اعتبر أن تصريحات وزير الخارجية الجزائري عبارة عن دعم مباشر لبيان برلين وللرئيس التركي بالتالي التوافق الجزائري التركي لا زال مستمر للحظة وظهر من خلال تصريحاته.

وشدد على أن الولايات المتحدة لا تريد أن يعم السلام في ليبيا وتريد أن تبقى حالة الفوضى فيها لتبقى الحروب والنزاعات في قلب القارة الإفريقية.

وفيما يلي النص الكامل للمداخلة:

 

 

س/على مدى السنوات الماضية كان هناك أكثر من اجتماع لدول الجوار الليبي وأغلبها اكتفت بالبيانات الصحفية دون مبادرة على ارض الواقع، ما الذي يجعل الاجتماع الأخير في الجزائر مختلف عن سابقيه؟

السؤال من أين استقيت حضرتك أن هذا الاجتماع سيكون مختلف؟ وما الذي جاء فيه مختلف عن السابق؟ هل قرر المؤتمر أن يشتري لنا قاعدة دستورية وقانون انتخابات من السوق الحرة مثلاً؟ هل هؤلاء قدموا رؤيا حقيقية لكيفية تفكيك المليشيات ونزع السلاح على طريقة دول غرب آسيا؟ هل هؤلاء قرروا أن يواجهوا العالم في مسألة الجريمة التي ارتكبها سلامة عندما ذهب إلى المحكمة العليا واجبر رئيسها رغماً عن انفه بإغلاق الدائرة الدستورية هناك؟ وترك النظام السياسي الليبي يبقى دون نظام قانوني دستوري نعود إليه ان اختلفت المؤسسات؟ هل قرر أن يخرجوا المرتزقة؟ على العكس تماما رمطان العمامرة وجد شرطاً ان يخرج هؤلاء المرتزقة بطريقة منظمة وكلف بها مؤتمر برلين 2 كل من الروس والاتراك.

الروس والأتراك يريدون أن يلعبوا لعبة خبيثة في ليبيا ولا يرغبان بالخروج اصلاً ولذلك هم لم يجلسا حتى اللحظة! كم مر على مؤتمر برلين للآن؟ تقريباً 4 شهور و حتى لم يتم تشكيل لجنتين من قبل الرجلين ليجلسا معاً، لكي ينفذ ما جاء في برلين الذي قال إنه لا بد من خروجهما ان يكون متوازي في لعبة جديدة دفع بها المجتمع الدولي الدولة الليبية لفم أو بين أسنان كل من بوتن واردوغان، لم أرى أي تقدم بل سمعت نرجوا ونطلع ونرغب ولا أعتقد ان هناك شيء محسوس وهذا المؤتمر واللقاء لوزارة خارجية دول الجوار لليبيا في الجزائر اظن أنه العاشر الآن واعتقد  قد نجد اجتماع لهؤلاء سنة 2060 ولا زالوا يبحثون كيف تحل الأزمة الليبية وبالغ الأسف الازمة الليبية حتى اللحظة ليست بين يدي رؤساء خارجية الدول الجوار اطلاقاً بل هي بين أيدي رؤساء المخابرات ومن يلعب في ليبيا هم رؤساء مخابرات دول كثيرة ومن بينها دول الجوار.

واعتقد أن دورها هدام وليس بناء والجوهر الأصلي في المسألة أن من أسقط الدولة الليبية في2011 صحيح ان الغرب اسقطها لصالحه الخاص ولكن الدول العربية هم الذين قدموا الحبال التي كتف بها الناتو ومجلس الأمن والدول الغربية ليبيا لتنحر وتذبح امام أعينها والآن هم قادمون إليها وقد تفشى فيها العنف والفوضى والارهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية وغياب السلطة الحقيقية.

 

س/أفهم أنك لست متفائل بالاجتماع؟

هذا اجتماع صفر على الشمال كأي اجتماع يمثل محافل عربية لقضية ما وأي اجتماع عربي حول سوريا واليمن أو العراق وليبيا هو عبارة عن ترهات وممارسة السياسيين والدبلوماسيين والمعنيين في الدول المعنية لواجباتهم اليومية التقليدية ولا يكون هناك أي عمل كبير وعظيم ومشروع حقيقي لتحريك شيء، أزمات الدول العربية هي الآن دولية وليبيا الآن هي مشكلة دولية برمتها ومحرم على أي دولة عربية ان تقدم شيء أو تحرك أي شيء داخل ليبيا.

 

س/رغم عدم تفاؤلك هناك من يتحدث على أن أجواء الاجتماع التي كانت في الجزائر منفتحة ونوع من النقاش الواسع وربما سيكون فاتحة خير لاجتماعات لاحقة في الغالب هناك اختلاف في الرؤى بين دول الجوار حول قضية ليبيا وخاصة عندما نتحدث عن مصر والجزائر، هل الاجتماع مهد لتوافق ما؟ سيأتي لاحقاً؟

كل الذي يجري دوامة ومكلمات وهو ترهات وبيع هرطقة فاضيه للشعب الليبي، لست شركة العلاقات العامة التي نظمت اللقاء لكي اعبر لك عن سروري عن الاجواء الرائعة التي كانت بينهم وعن النقاشات الحرة وأنا اعتقد ان المسألة لا تعنيني إطلاقاً بل ما يعنيني مخرجات حقيقية تساعد بلادي الخروج من أزمتها واعتقد هذا الاجتماع وكل الاجتماعات التي سبقتها من دول الجوار هي هرطقات والدول هذه تعاني وتشكو من انفصام في الشخصية ومخابراتها تلعب في ليبيا، وعندما تأتي للصدارة الخارجية تأتي بوزير خارجية ويبدأ يعبر عن امانيه وعن تطلعاته ونفس الكلام المكرر ولا زالت الدول الغربية ودول الجوار والعربية أو الدول الكبرى و الناتو وغيرها مصرين على اغراقنا في الكلام والحديث والمفردات بعيداً عن عمق حقيقي يجسد ويتعامل مع المشكلة الليبية، ليبيا أزمتها أمنية بجدارة .

فيما يتعلق بالصراعات الإقليمية بين مصر والجزائر هذا لم ينتهي ولن ينهيه لقاء بروتوكولي كهذا قالوا فيه قليل من الكلمات وتبادلوا فيه “قطع الكيك والشاي” هذا موضوع كبير ومتجذر لأن منطقة الخليج محسوم من الزعامة فيها وهي للملكة العربية السعودية والشام كان فيها سوريا وشمال افريقيا لا زال هناك صراع ما بين المغرب ومصر و الجزائر وليبيا كانت تمثل منافس قوي في شخص القذافي نفسه، ربما لسنا شعب بتعداد الشعوب الأخرى وربما ليس لنا جيوش بحجم هذه الدول ولكن القذافي خاصة عندما انتقل للقوة الناعمة واخذ يتحول نحو القارة الأفريقية وكيف يجد لها منظومة عمل يمكنها بالفعل أن تساعد القارة الافريقية على حل مشاكلها النقدية والطبية والزراعية واختار طريق آخر وهي القوة الناعمة هنا كان منافس قوي والجميع الآن فرحين لأنهم تخلصوا منه وهذه مسألة اعتقد في العقل الباطن لكل منهم ويفكرون كيف ترجع ليبيا دون قذافي جديد او كزعامة وكمنافس لهم على الأبعاد المختلفة للزعامة في المنطقة.

أي اجتماع لا يكون قادر على تقديم رؤيا حقيقية لجمع أمراء الحرب حول مائدة للتفاوض من اجل مساعدتهم، كان هناك حل نزع العنف ونجح في بنغازي ودرنة والموانئ النفطية بسبب تدخلات مختلفة وفشل في طرابلس، الآن الحل السياسي هو قصده حل الأزمة الأمنية بصورة سلمية والنزع السلمي يحتاج كما كل الدول التي شهدت نزاعات مسلحة وتمتعت بالسلام لجمع أمراء الحرب وليس أن تأتي بسياسيين صدفة وامرأة اسمها ستيفاني وتجم الـ 75 شخص لا نعرف على أي أساس ويجلسوا وهم ليس لهم علاقة بالأرض وتقول هؤلاء من سيحلون الأزمة! من يحل الأزمة هم امراء الحرب حتى عندما يكون هناك اجتماع إقليمي او دولي لو الدول الـ 5 أو ال 6 الذين اجتمعوا قرروا أنهم سيضغطون على العالم من اجل معالجة الأزمة الأمنية والخطر ليس بالمرتزقة المرتزقة رأيناهم أول أمس أمام معسكر اليرموك ماذا فعلوا؟ مسلحين؟ يحذفوا الناس بالحجار وكأنهم أطفال روضة! والآن هم مسجونين ويسمون سوء العذاب ومصابين بسوء التغذية ولا يأخذون مرتبات وهؤلاء من العيب أن نسميهم مرتزقة!

الكارثة الليبية الحقيقة هي في المليشيات المحلية وفي أمراء الحرب الحقيقيين الليبيين الذين يملكون هؤلاء المرتزقة، يعني لو أخرجنا هؤلاء المرتزقة الآن لو بالغد صارت حرب أخرى لأن المليشيات لا يفككها هو الآن يتوه فينا، يقولون الأزمة بالمرتزقة مع انهم مجموعة فاقنر إن وجدت وقع معهم الجيش اتفاق وهذه شركة خاصة ومحترفة وجيش أوروبي روس لو وقعوا معهم اتفاقية سيرجعون بكل احترام لبلادهم! المرتزقة السوريين منزوعي السلاح يشبهون المهاجرين غير الشرعيين والآن موجودين في معسكرات ولا توجد عندهم قوة والخبراء الاتراك في ليبيا لا يزيدوا عن 100 واحد عبارة عن خبراء تدريب وخبراء تخطيط استراتيجي وأمني وممكن بالعصا نخرجهم ولكن الأزمة الحقيقية والعار والورم السرطاني والكارثة الكبرى هي في المليشيات المحلية كيف نفكك المليشيات المحلية وننزع السلاح هذه بيت القصيد في ليبيا لذلك إذا ضغطت الدول المجتمعة على مجلس الأمن والمجتمع الدولي من أجل تقديم مسألة نزع السلاح وتفكيك المليشيات وجمع امراء الحرب حول مائد التفاوض واتفاق سلام يحدد آليات النزع حتى رؤاهم السياسية إن كان لديهم أي رؤية لنتقبلها منهم وان كان لديهم حقوق كإعفاء من جريمة حرب أو ملاذ خارج ليبيا أو واحد أخذ ملايين ونريد ان نصنع معه تسوية بأن يؤول له جزء من المبلغ هذا كله يمكن ان يناقش على طاولة التفاوض.

 

س/صرح وزير الخارجية من ضمن المؤتمر الذي انعقد في الجزائر، وزير الخارجية الجزائرية رمضان العمامرة أن دول جوار ليبيا لن تكون ضحية لأي خروج غير منظم للمرتزقة من ليبيا، ما الذي يقصده بهذه الجملة وما هي مخاوف دول الجوار؟

أولاً مصر كائن حي والدولة المصرية كائن حي تشعر بالغيرة والغبطة والتنافس والدولة العميقة المصرية لها طموحاتها في ليبيا وتصوراتها وسياساتها الخاصة في ليبيا وتنافسها على الزعامة في المنطقة وفي العالم العربي كله منذ عقود طويلة عرفنا أن مصر الشقيقة الكبرى وهي أم الدنيا على الأقل بمفرداتنا وهذا ربما قد يكون شكل في العقل الباطن المصري رغبة في الزعامة واعتقد أنها ستدافع عنها بشكل مستمر وحسم الامر كما حسمته حضرتك بعيداً عن الواقعية، مصر منافس للجزائر والمغرب وهذا ليس عيب أو حرام إلا إذا فيها اذاً لطرف يتنافسون حول أن تقيم الدولتان حرب باردة في ليبيا من أجل أن تحافظ كل منهما على موقفها هذا ربما يكون سلبي وهذا ليس مؤكد للآن ولكن لأن مصر دولة منافسة كونها كائن حي يعيش ولديه طموحات واحساسه بالغيرة.

أظن أن أخطر ما خرج به المؤتمر الذي يعتبره ناجح وهذا التصريح للعمامرة يتساوق تماماً وبأعلى الدرجات مع الموقف التركي، قبل مؤتمر برلين بـ 4 شهور سؤل اردوغان هل تعد العدة لخروج المرتزقة من ليبيا؟ قال وبشكل واضح ليخرج الطرف الآخر قبل أي الروس وبعدها حصل اجتماع ما بين اردوغان وبايدن بعد أن كان بايدن يهدد بتحطيم رأس اردوغان وأنه سيدعم المعارضة، حصل الاجتماع يبدوا انه رسم استراتيجية كبيرة وستقوم تركيا من خلالها بالقيام بالكثير من الأدوار القذرة لصالح الولايات المتحدة وخرج بايدن مسحوب وأصبح اردوغان الحليف القوي لبايدن وإدارته، بعد برلين ومؤتمره اهم حقيقة في البيان هو أن ذلك المؤتمر تبنى وبشكل كامل رؤية اردوغان وأهم وأخطر فقرة في بيان مؤتمر برلين هي التي قال فيها إنه على المرتزقة يجب أن يخرجوا وبشكل متوازن ومتوازي يعني ربطوا خروج اردوغان بخروج الروس وهنا مؤتمر برلين 2 سلمنا كما يسلم الخروف للأتراك والروس.

وزير خارجية الولايات المتحدة خرج من برلين لروما وقال الخروج لن يكون فوري وفي دولة اخرى بعد روما قال يجب ان توسعوا بالكم والأمر يحتاج لوقت ومنذ ذلك الوقت حتى اليوم لم اعد اسمع كما كنت اسمع قبل برلين 2 الحديث المستمر والضغوط والتصريحات السياسية المستمرة تقول بضرورة الخروج الفوري، لم نعود نسمع كلمة الخروج الفوري اطلاقاً، العمامرة قال لا يريدون أن يخرجوا حتى لا ننضر وهذا الموقف يتساوق مع الأتراك ما يعني أن الخروج المنظم الذي يتكلم عنه ان ننتظر ان يجلسوا ويتفضل علينا اردوغان وبوتن في مربوعة ويضعوا عشاء وورد وننتظر بماذا سيخرجون! وهذا سينتج عنه أنهم سيحولوننا كما سوريا تماماً، أهداف الدول العظمى واحدة وهي ان تصنع منطقة نزاع مسلح يحققون من خلالها أكبر قدر من المصالح، وضعنا بائس جداً وضع سوريا أفضل، رمطان العمامرة بتصريحه هو دعم مباشر لبيان برلين وللرئيس التركي والتوافق الجزائري التركي لا زال مستمر للحظة وظهر من خلال تصريحاته.

 

س/الولايات المتحدة الأمريكية عندما انسحبت من بؤر التوتر المختلفة قد يخلق ذلك توتر أمني في الكثير من النقاط الساخنة في العالم كأفغانستان وغيرها وهنا تسعى الجماعات الإرهابية لملأه هل لهذا السبب دعمت واشنطن اجتماع دول الجوار في الجزائر واعطت الملف الليبي ووزعت الملف الليبي على أكثر من دولة؟ الضباب في الموقف الامريكي كيف ترى ذلك؟

الولايات المتحدة هي من خلقت داعش وبن لادن في أفغانستان وخلقت داعش في العراق وسوريا، الإرهاب يجب ان نفتش عنه في أروقة المخابرات الأمريكية وفي الأجهزة الأمريكية الخاصة وهناك نجد الميلاد الحقيقي لهذه العصابات والجماعات المسلحة، تكلمت عن دعم أمريكا للقاء الجزائر، الدعم لم يأتي من الولايات المتحدة ومن الخارجية الأمريكية وإن كان ممكن لكنه من سفير الولايات المتحدة في ليبيا وهذا شغله البرتوكولي ان يقول هذا الكلام هو يعرف أن الجزائر دولة جارة وكانت في الصف الأمريكي التركي عندما هزم الجيش الليبي ودحر حتى وصل لحدود الخط الذي فيه اليوم، الولايات المتحدة نفسها وبحشد تصريحات المشير قامت بقصف الجيش الليبي، قوات الافريكوم طائرات ال أف 16 وطائرات الأفريكوم هي من أعطت الشيفرة للأقمار  الصناعية لكي يحرك بها اردوغان غارات فيها اكثر من 50 طائرة ضد الجيش الوطني، الجزائر وتركيا والولايات المتحدة هم في سياق واحد ولا بد أن السفير الأمريكي يحفظ للجزائر هذا الدور لأنها تمجد وجود لقاء فيها وطبيعة عمله أن يمجد أي لقاء في تونس أو المغرب أو مالي حول ليبيا هذا شيء شكلي ودبلوماسي وبروتوكولي لا أعتقد أن له تلك الحجية الكبيرة حتى يمكننا التفاخر فيه لنقول أن أمريكا اعتبرت المؤتمر خطاً ممتازاً.

حول صناعة بؤر التوتر جوهر الموضوع الصراع اليوم الأخطر والأكبر بين الولايات المتحدة والصين على كرسي النفوذ الدولي، الصين تملك كل مقومات إسقاط الولايات المتحدة الأمريكية من كرسي النفوذ الدولي على الاقل تقاسمه معها النصف بالنصف وهذا سيكون لمرحلة قبل ان تجتاح الصين كرسي النفوذ وتأخذه وكل الصراعات هي مجرد تفصيل له.

بعض المجلات قالت إن الولايات المتحدة ومجلس أمنها القومي درس كل السبل والطرق التي يمكنها ان تواجه بها تمدد النفوذ الصيني وحاجتها الماسة لضرب مشروع طريق الحرير الاستراتيجي الذي تريد الصين ان تستثمر من خلاله مليارات الدولارات في البنى التحتية للدول وهذا ما سيعطيها النفوذ، الولايات المتحدة ومن خلال كل السبل لم تجد إلا طريق واحد و جدت نفسها ليست أغنى من الصين، حيث وجد الفريق الأمني التابع للأمم المتحدة ان الصين لا بد أن تعود من جديد للحرب الباردة التي بيننا وبين الاتحاد السوفيتي ولا بد ان نعود للجيل الرابع من الحروب الأهلية والنزاع المسلح.

المطلوب أن منطقة الجنوب تبقى منطقة فوضى لكي تصدر الفوضى لعمق القارة الأفريقية ويصنع لها سلسة من الجيل الرابع من الحروب الأهلية، الجنوب الليبي عندما تزداد حدة الفوضى فيه كما يخطط الأمريكان الآن، ربط بالجماعات المتطرفة شمال مالي والتي هي على يمين ليبيا وبالجماعات المتطرفة “بوكو حرام” في شمال نيجيريا والمثلث المرعب هو الذي من خلاله سيقومون بإثارة القلاقل داخل الدول الأفريقية لنشر الفتن ما بين الطوائف والاثنيات والقبائل الأفريقية.

 

س/لم تستبعد وزيرة الخارجية الليبية احتمال تأجيل الانتخابات في حال تأخر مجلس النواب في أقرار القانون الانتخابي، كيف ترى هذه التصريحات وما السيناريوهات القادمة؟ والرد الفرنسي الذي جاء سريعاً؟

لو حدثت الانتخابات وانتخبتم رئيس وبرلمان لا نتوقع أن نجد الحياة ورد وأنوار والشوارع نظيفة والسيولة متوفرة، الانتخابات هي تتويج لحالة الاستقرار في الدولة وفلسفة الانتخابات أمرين إما في دولة مستقرة كالولايات المتحدة وتخاف الدولة ان الشعب تقاتل على المنصب في الدولة التي تشهد نزاعات مسلحة والنضال يبدأ بصناعة الجيش والشرطة أولاً.

قمنا بانتخابات المؤتمر الوطني العام مذا فعل لنا؟ ألم يجمع العالم أنها انتخابات نزيهة؟ هذا ما فكك الدولة ومؤسسة الأمن والجيش ودار لمليشيات الكبرى من الذي أوجد النظام المليشاوي وأعطاه الشرعية؟ المؤتمر الوطني العام! من الذي قسم البلاد على 2 هو والبرلمان؟ أليست هذه سلطات منتخبة؟

فرنسا أكثر دولة ستضار وبشدة من طريق الحرير ومشروعه الصيني الاستراتيجي، ليبيا يجب أن تدير الانتخابات كلام فاضي، تبقى المليشيات والوضع قابل لتفجير أي منطقة في العالم وتبقى المقومات لتتحول ليبيا لبؤرة وممكن أن نحولها لحالة تصدير للعنف للمناطق الإفريقية المختلفة لضرب النفوذ الصيني هناك، أي واحد يقول لك قم بإجراء انتخابات في هذا الوضع يضحك عليك قبل نزع السلاح وتفكيك المليشيات وأن يضع الأجنبي أولوياته عليكم.

 

س/ترى أن خارطة الطريق غير مجدية ما الحل؟

ما قامت به ستيفاني وليامز فاشل، الحل في نزع السلاح وتفكيك المليشيات وهذا بأيدي العالم وليس نحن إلا بالحل العنف كما فعل بشار الأسد معهم، الجيش حاول في بنغازي ودرنة وعندما جاء لطرابلس ما يسمى بالمجتمع الدولي سمح لنا بحروب إقليمية ولكن حروب شرق ضد غرب وغرب ضد شرق ممنوعة لأنها توحد الدولة، منع المصاريت في معركة الشروق ومنع الجيش في 4 أبريل يعني طرف يهجم على طرف ويسيطر عليه ويحقق استقرار للبلاد هذا ممنوع ولكن فجر ليبيا المصاريت والإسلاميين يهاجمون الزنتان والرجبان أو حفتر يهاجم الجماعات في بنغازي ودرنة هذا مسموح، داخل الإقليم تقاتلوا للصبح ولكن أن يتحرك إقليم ضد آخر من أجل توحيد البلاد ممنوع. من ينزع السلاح ويفكك المليشيات هو المجتمع الدولي ولكن النية لا بد أن تتوفر.

المجتمع الدولي يريدنا بؤرة فوضى ليضرب بنا النفوذ الصيني في إفريقيا هو لا يريد أن يحل الأزمة وكذلك الحل تعيين بعثة أمنية وليس سياسية، البعثة الأمنية هي بعثة يقودها جنرال بقبة زرقاء وهؤلاء يعرفون كيف يجمعوا أمراء الحرب التي تحددها المخابرات الأمريكية. امريكا انسحبت من أفغانستان وفككت الجيش الأفغاني التي هي اعطته أسلحة قيمتها كبيرة وثقيلة واعطته أكثر من 70 مليار على احتمال ان يحاربوا طالبان، لتأتي طالبان تدمره وتكسره! وتصنع في افغانستان بؤرة فوضى وهذا مطلوب لضرب النفوذ الصيني وطريق الحرير في وسط أسيا وهذا سيكون اردوغان شريك فيه.

الولايات المتحدة لا تريد أن يعم السلام في ليبيا وتريد أن تبقى حالة الفوضى فيها. وسيطوروا بنا حروب ونزاعات في قلب القارة الإفريقية.