هابل يرصد كتلة متلألئة تشبه عرض ألعاب نارية متجمد على بعد 20 ألف سنة ضوئية منا – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – رصد تلسكوب هابل الفضائي مشهدا كونيا مبهرا امس العناقيد الكروية، الواقعة على بعد أكثر من 20 ألف سنة ضوئية من الأرض.

ويعد NGC 6717 عنقودا كرويا، وهو عبارة عن كتلة كروية من النجوم، يصل عددها إلى الآلاف أحيانا، مرتبطة ببعضها البعض بقوة في شكل كروي تقريبا، عن طريق الجاذبية الهائلة التي غالبا ما تجعل المنطقة المركزية للعنقود أكثر كثافة.

وتحتوي العناقيد الكروية على عدد من النجوم في مراكزها أكثر من أطرافها الخارجية، كما توضح صورة هابل بجدارة، حيث تتناقض حواف NGC 6717 ذات الكثافة المنخفضة، بشكل صارخ، مع مجموعة النجوم المتلألئة في المركز، وهو مشهد شبيه لعروض الألعاب النارية المبهرة في السماء.

وفي حين أن معظم نقاط الضوء التي نراها هي جزء من الكتلة، فإن أكثر النقاط سطوعا في وسط الصورة هي النجوم التي تقع مباشرة بين NGC 6717 ورؤية هابل لها من مدار الأرض.

ويقع العنقود الكروي NGC 6717 في كوكبة القوس، الواقعة في نفس منطقة سماء الليل مثل مركز مجرة ​​درب التبانة، المليئة بالغبار والغازات الممتصة للضوء.

وهذا الامتصاص للضوء، الذي يسميه علماء الفلك “الانقراض”، يجعل دراسة الحشود الكروية بالقرب من مركز المجرة أمرا صعبا.

ولتحديد خصائص NGC 6717، اعتمد علماء الفلك على مزيج من كاميرا Hubble’s Wide Field 3 والكاميرا المتقدمة للمسوحات، وهي ترقية أجريت عام 2002، تنظر إلى الأطوال الموجية المرئية والحمراء في مساحات كبيرة من السماء.

المصدر: phys.org