العلماء يحذرون من وجود عشرات الآثار الضارة المرتبطة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي! – صحيفة المرصد الليبية

أستراليا – كشفت دراسة جديدة أن هناك ما يقرب من 50 تأثيرا ضارا مرتبطا باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ليست متعلقة بالصحة العقلية فقط.

وأفاد أكاديميون في جامعة سيدني للتكنولوجيا عن 46 تأثيرا ضارا مرتبطا باستخدام مواقع مثل “فيسبوك” و”تويتر” و”إنستغرام”، من بينها القلق والاكتئاب والمضايقات والتحريض على الانتحار والمطاردة عبر الإنترنت، والغيرة والإفراط في المعلومات، وانعدام الأمان على الإنترنت، كما كشفوا في ورقة بحثية جديدة.

وبشكل عام، تتراوح قضايا وسائل التواصل الاجتماعي من مشاكل الصحة البدنية والعقلية إلى الآثار السلبية على الأداء الوظيفي والأكاديمي، فضلا عن قضايا الأمان والخصوصية، وفقا للأكاديميين.

وحتى الآن، ركزت الأبحاث حول الشبكات الاجتماعية “بشكل كبير على فوائدها وإمكاناتها”، كما يقولون، لكن هذا يعني أنه تم التغاضي عن آثارها السلبية.

ويقول معدو الدراسة في ورقتهم البحثية: “تستند هذه الدراسة إلى العمل المحدود الموجود على ما يسمى بـ” الجانب المظلم “لاستخدام OSNs [الشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت]. إن الشعبية الهائلة لشبكات OSN تسلط الضوء على أهمية فهم الآثار الإيجابية والسلبية لاستخدامها”.

وبالنسبة للدراسة، راجع الفريق أكثر من 50 مقالة بحثية نُشرت بين عامي 2003 و2018. وفي عام 2003، كانت وسائل التواصل الاجتماعي ما تزال في مهدها، وتأسست إحدى الشبكات الاجتماعية الأولى، MySpace، في عام 2003.

وعثر على آثار ضارة لوسائل التواصل الاجتماعي تشمل انتهاك الخصوصية والخداع والذعر والصراع مع الآخرين وزيادة الشهية للمخاطرة المالية.

وأوضحت معدة الدراسة ليلى بورون، من جامعة التكنولوجيا في سيدني، أن بعض الآثار السلبية الأكثر شيوعا شملت الأضرار النفسية مثل الغيرة والوحدة والقلق وتقليل احترام الذات، بالإضافة إلى أشياء مثل التعرض للبرامج الضارة ومخاطر التصيد الاحتيالي.

وبشكل عام، قام الباحثون بتجميع الآثار السلبية في ستة موضوعات – “تكلفة التبادل الاجتماعي” و”المحتوى المزعج” و”مخاوف الخصوصية” و”التهديدات الأمنية” و”التسلط عبر الإنترنت” و”الأداء المنخفض”.

وتشمل تكلفة التبادل الاجتماعي الأضرار النفسية، مثل الاكتئاب أو القلق أو الغيرة، وتكاليف أخرى مثل إضاعة الوقت والطاقة والمال.

ويتضمن المحتوى المزعج، في الوقت نفسه، مجموعة واسعة من المحتوى الذي يزعج المستخدمين، سواء كان عنيفا أو جنسيا أو فاحشا.

وحاليا، يستخدم أكثر من 3.6 مليار شخص في جميع أنحاء العالم شبكات التواصل الاجتماعي مثل “فيسبوك” و”إنستغرام”.

ويمكن أن تؤدي زيادة الوعي بمخاطرها المحتملة إلى تشجيع المستخدم على الاعتدال، ومساعدة مهندسي البرمجيات والمعلمين وصناع السياسات، على تطوير أساليب لتقليل آثارها السلبية، وفقا لفريق البحث.

وتبحث بورون حاليا في العوامل التي تؤثر على إدمان وسائل التواصل الاجتماعي والاستراتيجيات التي يستخدمها الناس لتنظيم سلوكهم.

وستكون الخطوة التالية هي تطوير واختبار التطبيقات وميزات التصميم والحلول الأخرى التي يمكن أن تقلل من هذه الآثار السلبية.

ونشرت الدراسة الجديدة في مجلة إدارة المعلومات العالمية.

المصدر: ديلي ميل