معركة في المغرب بعد وفاة نجل المطرب المصري الكبير عبد المطلب.. وأسرته ترفض استلام جثمانه – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

المغرب – رفضت مستشفى ابن رشد، التي توفى بها نور عبد المطلب، نجل المطرب المصري الراحل محمد عبد المطلب، تسليم الجثمان الذي حدثت عليه معركة على استلامه.

ووقعت المعركة بين الجالية المصرية في المغرب، وبين جيران ونقيب الفنانين المغربيين هناك، كل منهم يريد استلام الجثمان ودفنه، في حين رفضت أسرته ترحيله إلى مصر.

وسعى السيناريست والشاعر، مدحت العدل، من جانبه في مصر التواصل مع السفير المغربي للتسريع بإجراء الدفن، وبناء عليه طلب منه السفير أن يقوم أحد أبنائه في مصر بالموافقة في إحدى المقرات التابعة للخارجية بدفن والدهم خارج مصر، وبالفعل حدث.

والآن يرقد نور عبد المُطلب في إحدى ثلاجات مستشفى ابن رشد الجامعي، ينتظر انتهاء المعركة بين الغرباء عنه هناك، ليرقد أخيرًا “عود الدرة الوحدان”، ولأول مرة بسلام، خارج موطنه.

وتوفي نور محمد عبدالمطلب، بعد معاناته من عدة أمراض أهمها السكري الذي تسبب ببتر قدمه أمس.

وكانت حالة نور قد تدهورت قبل وفاته بأيام، حيث كان يتواجد في المغرب، بعدما أكّد الأطباء أنَّه معرّض لبتر ساقه، وبعد فحوصات تمّ بتر قدمه أمس.

وكان قد طلب نجل محمد عبدالمطلب العودة إلى مصر، خاصة أنَّ حالته كانت تستلزم التدخل الجراحي لبتر قدمه اليمنى، وتواصل مع السفارة المصرية في المغرب لإعانته ماديًا على العودة لمصر، خاصة أنَّه لا يملك جواز سفر ساري المفعول أو ثمن تذكرة السفر، ولكنه لم يتمكّن من العودة.

وأعلنت رفيقة الفنان محمد عبدالمطلب، أنَّه توفي في الساعات الأولى من صباح اليوم، ومن المقرر أن يتمّ دفن جثمانه في المغرب اليوم.

كان نور محمد عبدالمطلب، استغاث بنقابة المهن الموسيقية والجهات المسؤولة بمصر من أجل التدخل لعلاج قدمه، بعدما تدهورت حالته الصحية، واستلزم الأمر التدخل الجراحي لبتر قدمه اليمنى، وكان ينتظر انتهاء السفارة من استخراج جواز السفر والتأشيرة والتذكرة، ولكنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد بتر قدمه بساعات قليلة.

المصدر: القاهرة 24 + الوطن