في مثل هذا اليوم قبل 300 عام أصبحت روسيا إمبراطورية – صحيفة المرصد الليبية

روسيا – في مثل هذا اليوم قبل 300 عام تم إعلان الإمبراطورية الروسية بعدما كانت روسيا مجرد “مملكة”، ودام تاريخ تلك الإمبراطورية لما يقرب من 200 عام.

ومع انتهاء الحرب الشمالية مع السويد، والتي استمرت من عام 1700، طلب أعضاء مجلس الشيوخ من القيصر بطرس الأول قبول ألقاب “بطرس الأكبر” و”إمبراطور عموم روسيا” و”والد الأمة”.

وتم إعلان الإمبراطورية الروسية ومنح بطرس الألقاب المذكورة في 22 أكتوبر (2 نوفمبر حسب التقويم اليولياني “القديم”) عام 1721 خلال الاحتفالات التي أقيمت بمناسبة نهاية “الحرب الشمالية” وإبرام اتفاقية نيشتاد للسلام مع السويد، لتصبح بذلك لدى روسيا “نافذة إلى أوروبا” من خلال تكريس سيطرتها على مناطق مطلة على بحر البلطيق قرب عاصمتها الجديدة سانت بطرسبرغ.

وكان تحول المملكة إلى إمبراطورية يحمل رسالة سياسية مهمة سواء خارجيا أو داخليا.

فعلى الصعيد الدولي كان ذلك إشارة إلى استعداد روسيا للمشاركة الفعالة في الشؤون الأوروبية، لتكون تلك المشاركة من الآن فصاعدا على أساس دائم ومن خلال اضطلاع روسيا بأحد الأدوار الأكثر أهمية في القارة، منهية حقبة اتسمت بنوع من العزلة الذاتية وتأكيد الهوية الفريدة. وأنشأ بطرس الأول أسطولا عصريا، وأجرى إصلاحات للجيش وفتح مؤسسات تعليمية من نوع جديد، وشجع تطوير العلوم والتجارة والصناعة.

أما على الصعيد الداخلي، فبالإضافة إلى الإصلاحات الطموحة، شهدت البلاد تحولا إلى نظام حكم ملكي مطلق، عندما أصبحت سلطة الإمبراطور فوق أي عرف وأي قانون، وحتى الكنيسة باتت خاضعة بشكل كامل للسلطة العلمانية.

لم تقبل الدول الأوروبية الأخرى على الفور بالوضع الجديد لروسيا وقيصرها، لأن ذلك كان يعد تعديا على أسس النظام العالمي الذي قام مبدئيا على مفهوم وجود إمبراطورية واحدة وإمبراطور واحد فقط.

ولم يقبل بلقب بطرس الجديد دون اعتراض إلا هولندا وبروسيا، حليفاه في الحرب الشمالية، قبل أن تضطر السويد المهزومة للاعتراف بالواقع الجديد عام 1723.

وانضمت الإمبراطورية العثمانية إلى عدد المعترفين بالإمبراطورية الروسية عام 1739، لتتبعها النمسا وإنجلترا عام 1742 وإسبانيا وفرنسا عام 1745. ولم تقم بذلك بولندا إلا عام 1764 بعد أن أوقعها ضعفها المتزايد في تبعية لروسيا.

ودخلت الإمبراطورية الروسية التاريخ كثالث أكبر دولة على وجه الأرض بعد الإمبراطوريتين البريطانية والمغولية. وانتهى وجود هذه الإمبراطورية رسميا بعد ثورة فبراير عام 1917، عندما تنازل الإمبراطور الأخير نيكولاي الثاني عن العرش وأعلنت روسيا جمهورية.

في مثل هذا اليوم قبل 300 عام أصبحت روسيا إمبراطورية

شعار الإمبراطورية الروسية (القرن الـ19)

المصدر: وسائل إعلام روسية