القماطي: قانون الانتخابات ضعيف ومتخلخل وفيه ثغرات كبيرة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – توقع رئيس حزب التغيير جمعة القماطي الموالي بشدة لتركيا، استبعاد شخصيات من الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها أواخر العام الجاري، مثل سيف الإسلام القذافي وخليفة حفتر.

القماطي قال في تصريح لوكالة “الأناضول” التركية: “نعتقد أنه سيتم إبعاد بعض الشخصيات، وهناك مطالبات ليبية واسعة بأن يتم إبعاد كل من هو مدان (ممن تقدموا بطلبات ترشح) في المحاكم الليبية”.

وأضاف: “نعلم جيدًا أن سيف الإسلام القذافي تمت إدانته من محكمة ليبية عام 2014 ومحكوم عليه غيابيًا بالإعدام في جرائم حرب، ونعلم أيضًا أنه مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية”.

واعتبر أن هذه عوامل قانونية وجنائية قوية جدًا يفترض أنها تمنعه من أن يكون مرشحًا للرئاسة، مستطردًا: “ستكون هناك طعون، وبحث في المرشحين، وسيكون للنائب العام في ليبيا الصدّيق الصور رأي في أية مخالفات جنائية أو قانونية للمرشحين، من خلال ملفاتهم”.

وحول ترشح خليفة حفتر زعم قائلًا: “مسؤول مسؤولية مباشرة عن جرائم حرب كبيرة في السنوات السبع الماضية، وعلى رأسها المقابر الجماعة التي تم اكتشافها في مدينة ترهونة”.

كما لفت إلى “وجود قضايا مدنية، أخرى، ضد حفتر مطروحة في المحاكم الأمريكية (لم يحددها)، وبالتالي، لا بد أن يؤخذ هذا في الاعتبار عندما ننظر في شروط الترشح والخلو من أي جرائم جنائية”.

ونوّه أن الانتخابات الرئاسية في ليبيا تجربة جديدة، ولن تكون سهلة، متوقعًا حدوث إشكاليات وصعوبات وقد ظهرت هذه الإشكاليات من خلال القوانين التي سنت لهذه الانتخابات، وخاصة قانون الانتخابات الرئاسية.

ورأى أن قانون الانتخابات ضعيف ومتخلخل وفيه ثغرات كبيرة، بحسب قوله.