اكتشاف بقايا قطيع من 11 ديناصورا يعود تاريخها إلى 80 مليون عام – صحيفة المرصد الليبية

إيطاليا – عثر العلماء على كنز دفين من أحافير قطيع من 11 ديناصورا لأول مرة في إيطاليا، بما في ذلك أكبر وأكمل هيكل عظمي للديناصورات تم العثور عليه في البلاد على الإطلاق.

واكتشفت الهياكل العظمية المتحجرة التي تنتمي إلى الأنواع Tethyshadros insularis في موقع يسمى Villaggio del Pescatore بالقرب من مدينة ترييستي الساحلية الشمالية الشرقية.

وكشف العلماء أن هذه الأنواع من الديناصورات عاشت في جزيرة من الأرخبيل الأوروبي في محيط تيثيس قبل 80 مليون عام، ويصل طولها إلى خمسة أمتار.

اشتهر Villaggio del Pescatore لأول مرة بالديناصورات في عام 1996 بعد اكتشاف هيكل عظمي لـ Tethyshadros insularis أطلق عليه علماء الحفريات اسم “أنطونيو” واعتقدوا في البداية أنه “نوع قزم”. لكن الاكتشافات الأخيرة، التي أجرتها جامعة بولونيا في إيطاليا، تتعارض مع هذا، حيث يُعتقد الآن أن “أنطونيو” كان ديناصورا صغيرا وربما كان لا يزال في طور النمو وقت وفاته. كما أنه كان جزءا من نفس القطيع الذي مات معا. ووقعت تسمية أكبر البقايا المتحجرة بين المجموعة بـ”برونو”.

ويعتقد علماء الجيولوجيا أن موقع Villaggio del Pescatore، الذي يطلق عليه اسم “كنز الديناصورات” ، كان جزءا من جزيرة في وسط محيط “متوسطي بدائي” يُدعى بحر التيثس (Tethys).

وأدى ذلك إلى قيام الخبراء بتعريف “أنطونيو” بشكل غير صحيح على أنه نوع “قزم” لأنهم اعتقدوا أنه مثال على ما يسمى بـ “قاعدة فوستر” (أو تأثير الجزيرة)، وهي قاعدة جغرافية بيولوجية في علم الأحياء التطوري تفيد بأن الأنواع تصبح أصغر أو أكبر وفقا للموارد المتاحة في البيئة المحيطة.

ووجدت الدراسة الحديثة أن هناك ما لا يقل عن سبعة وربما 11 هيكلا عظميا للديناصورات في Villaggio del Pescatore، بالإضافة إلى بقايا الأسماك والتماسيح والزواحف الطائرة وحتى القشريات الصغيرة.

كما توصل الفريق إلى أن الموقع أقدم بنحو 10 ملايين سنة مما كان يعتقد سابقا، ويعود تاريخه إلى نحو 80 مليون سنة إلى العصر الطباشيري.

ويشار إلى أنه في ذلك الوقت، كان ما يُعرف الآن بشمال شرق إيطاليا عبارة عن أرض تواجه محيطا شاسعا ولكنها متصلة بغرب أوروبا وآسيا.

وهذا يعني أنه ليس فقط الجزر الصغيرة كانت تشكل البحر الأبيض المتوسط ​​القديم، ولكن العديد من طرق الهجرة للحيوانات الكبيرة، مثل الديناصورات، ربما كانت ممكنة عبر الجسور البرية لما نسميه في الوقت الحاضر إيطاليا.

ونشرت الدراسة مفصلة في مجلة Scientific Reports.

المصدر: ديلي ميل