خبراء يزعمون: “كارثة عالمية” قد تؤدي إلى زيادة الإصابة بحالة مؤلمة وحرجة! – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – أفادت دراسة جديدة إن تغير المناخ سيؤدي إلى زيادة حصوات الكلى بسبب زيادة التعرق والجفاف.

ويزعم باحثون في ولاية بنسلفانيا أن الأيام الحارة ستزداد في المستقبل، ومن المرجح أن يكون ذلك بسبب فقدان الماء بشكل أكبر من خلال العرق، ما يؤدي إلى زيادة تركيز البول وزيادة تكوين حصوات الكلى، التي تأتي عبارة عن رواسب صلبة مصنوعة من المعادن والأملاح التي تتكون داخل الكلى.

وتتشكل عندما يحتوي البول على المزيد من المواد المكونة للبلورات – مثل الكالسيوم والأكسالات وحمض البوليك – أكثر مما يمكن أن يخففه السائل في البول.

وأظهرت الأبحاث السابقة بالفعل أن درجات الحرارة المحيطة المرتفعة تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى هذه.

ويساهم عدم شرب كمية كافية من الماء في تكوينها، لأن المزيد من الماء في الكلى يساعد على منع البلورات المكونة للحصى من الالتصاق ببعضها البعض.

لذلك من المرجح أن تسبب درجات الحرارة المرتفعة الجفاف، ما يؤدي بدوره إلى الحالة المؤلمة التي قد تتطلب جراحة في كثير من الأحيان.

وأجريت الدراسة الجديدة من قبل باحثين في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا (CHOP) في ولاية بنسلفانيا، بقيادة طبيب المسالك البولية الدكتور غريغوري إي تاسيان.

وقال الدكتور تاسيان: “من المستحيل التنبؤ على وجه اليقين بكيفية إبطاء السياسات المستقبلية أو تسريعها من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتغير المناخ البشري المنشأ، ومعرفة بالضبط ما ستكون عليه درجات الحرارة اليومية في المستقبل. لكن تحليلنا يشير إلى أن ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض من المحتمل أن يتسبب في زيادة عبء مرض حصوات الكلى على أنظمة الرعاية الصحية”.

ويعد مرض حصوات الكلى حالة مؤلمة ناتجة عن ترسبات صلبة من المعادن التي تتطور في البول المركز وتسبب الألم عند المرور عبر المسالك البولية.

وزاد معدل حدوث هذه الحالة في العشرين عاما الماضية، خاصة بين النساء والمراهقين.

وفي الولايات المتحدة، هناك زيادة في حدوث حصوات الكلى من الشمال إلى الجنوب، وزيادة سريعة في مخاطر ظهور حصوات الكلى بعد الأيام الحارة.

ومع ذلك، فإن الدراسات السابقة لم تتوقع بدقة كيف سيؤثر تغير المناخ على عبء مرض حصوات الكلى في المستقبل.

ولمعرفة المزيد، ابتكر الدكتور تاسيان وزملاؤه نموذجا حاسوبيا لتقدير تأثير الحرارة على عروض حصوات الكلى المستقبلية في ساوث كارولينا.

واختار الباحثون استخدام ساوث كارولينا كدولة نموذجية لأنها تقع داخل “حزام حصوات الكلى” – وهي منطقة في جنوب شرق الولايات المتحدة بها معدل أعلى للإصابة بمرض حصوات الكلى.

وحدد الباحثون أولا العلاقة بين متوسط ​​درجات الحرارة اليومي التاريخي على مستوى الولاية وعروض حصوات الكلى في ساوث كارولينا من 1997 إلى 2014.

واستخدم الباحثون درجات حرارة المصباح الرطب (WBT)، وهو مقياس حرارة رطب يمثل الحرارة المحيطة والرطوبة، ومقياس درجة حرارة أكثر دقة للتنبؤ بحصوات الكلى.

ثم استخدموا تلك البيانات للتنبؤ بعدد حصوات الكلى المرتبط بالحرارة والتكاليف المرتبطة بها حتى عام 2089 بناء على WBT اليومي المتوقع في إطار سيناريوهين لتغير المناخ.

وأخذ الباحثون في الاعتبار الاحتمالات المناخية المختلفة على النحو المبين في نظام “RCP” التابع للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

ويتراوح مسار RCP من RCP1.9 – حيث يقتصر الاحترار العالمي على أقل من 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية) وفقا لهدف اتفاقية باريس – إلى RCP8.5 المخيف، حيث تستمر الانبعاثات في الارتفاع طوال القرن الحادي والعشرين في السيناريو الأسوأ.

وقال المعد الأول جيسون كوفمان من جامعة بنسلفانيا بيرلمان كلية الطب: “تحليلنا هو نموذج لتصور كيف من المتوقع أن يتقدم عبء مرض حصوات الكلى مع تغير المناخ، وكذلك كيف يمكن للتخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري أن يعوض بعض هذا العبء”.

ويمثل السيناريو الأول لتغير المناخ الذي استخدمه الباحثون – RCP 4.5 – مستقبلا “متوسطا”، مع تحولات إلى مصادر انبعاثات منخفضة للطاقة، واستخدام تقنية احتجاز الكربون، وأسعار انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2)، والتوسع في الغابات والأراضي من يومنا هذا حتى عام 2100.

أما السيناريو الثاني (مخطط التركيز التمثيلي المخيف 8.5) فيمثل مستقبلا مع انبعاثات غازات الدفيئة غير المقيدة في الغالب.

ويتوقع RCP 4.5 زيادة 4.1 درجة فهرنهايت (2.3 درجة مئوية) في متوسط ​​درجة الحرارة لكل فترة خمس سنوات من 2010-2014 إلى 2085-2089، بينما يتوقع RCP 8.5 زيادة 6.5 درجة فهرنهايت (3.6 درجة مئوية) في الإطار الزمني نفسه.

وباستخدام نموذجهم، وجد الباحثون أنه بحلول عام 2089، ستزيد حصوات الكلى بسبب الحرارة بنسبة 2.2% من خط الأساس في المستقبل “المتوسط” لـ RCP 4.5 وبنسبة 3.9% في RCP 8.5.

ومن عام 2025 إلى عام 2089، ستكون التكلفة الإجمالية المنسوبة إلى حصوات الكلى الزائدة 56.6 مليون دولار (41.7 مليون جنيه إسترليني) لـ RCP 4.5 و 99.4 مليون دولار (73.4 مليون جنيه إسترليني) لـ RCP 8.5.

وهذه الأرقام مبنية على أساس متوسط ​​التكلفة الأساسية لكل مريض أكثر من 9000 دولار (6650 جنيها إسترلينيا)، كما يقول الباحثون.

وقال الدكتور تاسيان: “مع تغير المناخ، لا نتحدث غالبا عن التأثير على صحة الإنسان، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالأطفال، لكن ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض سيكون له آثار كبيرة على صحة الإنسان. وبصفتنا باحثين في طب الأطفال، علينا واجب استكشاف عبء تغير المناخ على صحة الإنسان، حيث سيعيش أطفال اليوم هذا الواقع في المستقبل”.

المصدر: ديلي ميل