بوشناف: تأمين الحدود المشتركة ومكافحة الهجرة و الإرهاب أبرز التحديات التي تواجه الدولة الليبية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد مستشار الأمن الوطني إبراهيم بوشناف أن الدولة الليبية تواجه عددًا من التحديات تأتي في مقدمتها تأمين الحدود المشتركة ومكافحة الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب، مشددًا على أن أحد أبرز هذه التحديات هي المصالحة الوطنية على أسس علمية، مشيرًا إلى أن مجلس الأمن القومي تم إعادة تفعيله لمواجهة التحديات الحالية ووضع تصورات لما قد يحدث مستقبلًا.

المستشار بوشناف في حوار مع صحيفة “الاتحاد” أمس السبت، أشار إلى أن الدولة الليبية تحتاج بكل تأكيد إلى دعم الدول الشقيقة والصديقة خلال هذه الفترة، لافتًا إلى أن بلاده تواجه أزمات حادة، وخاطب الشعب الليبي قائلًا: الأمر صعب ولكنه ليس مستحيلًا، ليبيا تستحق ونحن نستطيع.

وأوضح أن مجلس الأمن الوطني أعيد تفعيل عمله بموجب قرار مجلس النواب رقم 1 لعام 2021 باختياره مستشارًا للأمن الوطني، ثم قرار لاحق بإعادة تسمية المجلس باسم مجلس الأمن القومي ومعاملة مستشار الأمن القومي معاملة نائب رئيس وزراء.

ولفت إلى أن المجلس صدر قانون عام 2007 بإنشائه وتكون مهمته التصدي لكل ما من شأنه تهديد الأمن الوطني الليبي، بالإضافة إلى أن من صلاحياته توجيه أجهزة الدولة بما يحقق ذلك، كما أن له تحديد شكل تبعية الأجهزة الرسمية وإبداء الرأي في الاتفاقيات قبل إقرارها وله الرأي في الميزانية العامة للدولة قبل إحالتها للاعتماد، فضلًا عن إمكانية اقتراح مشاريع القوانين واقتراح إعلان حالة النفير أو التعبئة العامة.

وأكد أن مجلس الأمن الوطني يتكون من رئيس الحكومة الليبية ومستشار الأمن الوطني ووزراء الخارجية والداخلية والمالية والاقتصاد ومندوب عن وزارة الدفاع، موضحًا أن المجلس يمثله في الداخل والخارج مستشار الأمن الوطني وهو من يقوم بإدارته على أن يترأس مستشار الأمن الوطني المجلس في حالة غياب رئيس الحكومة.