العلماء يحددون متغيرا جينيا معينا “يحمي” من “كوفيد-19” الشديد! – صحيفة المرصد الليبية

السويد – اكتشف الباحثون متغيرا جينيا وقائيا يبدو أنه يحمي الناس من الحالات الشديدة لـ “كوفيد-19″، وقد يؤدي هذا الاكتشاف إلى اختراقات جديدة في مكافحة الفيروس التاجي.

ومنذ وقت مبكر من الوباء، كان العلماء منشغلين بالتحقيق في كيفية تأثير جينات المريض على شدة عدوى “كوفيد-19″، وكشف العوامل الموروثة التي يبدو أنها تحمي الناس من المظاهر الحادة للمرض الناتج.

والآن، يبدو أن هذا الجهد كشف النقاب عن قيادة جديدة واعدة. وبناء على النتائج التي تم التوصل إليها في أواخر عام 2020 والتي كشفت عن العديد من الآليات الجينية المرتبطة بحالات “كوفيد-19” المهددة للحياة، حدد فريق دولي من الباحثين متغيرا جينيا معينا يمكن أن يقي من الأمراض الخطيرة.

وفي عام 2020، وجد تحليل للبيانات الجينية التي حصل عليها بشكل أساسي من الأوروبيين، أن موضع المتغيرات الجينية في مجموعة الجينات OAS1/2/3 كان مرتبطا بالعديد من الآليات المضادة للفيروسات. وأدت هذه المتغيرات إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض خطيرة بنسبة 23% تقريبا في حالات الإصابة بعدوى SARS-CoV-2، بالإضافة إلى عوامل أخرى مرتبطة بقابلية الإصابة بالفيروس.

ومع ذلك، لم يكن من الواضح بالضبط ما كان داخل هذه المنطقة من الحمض النووي الموروث إلى حد كبير من إنسان نياندرتال الذي دفع الحماية المعززة ضد الفيروس التاجي، ما يعني أن الجين أو الجينات السببية لا يزال يتعين تحديدها – حتى الآن.

وفي دراسة جديدة، قارن الباحثون المعلومات من أشخاص من أسلاف مختلفة – بالنظر إلى مجموعات البيانات الجينية لأشخاص من سلالات إفريقية وأوروبية.

وكان هدف العلماء هو معرفة ما إذا كان بإمكانهم تضييق نطاق البحث داخل مجموعة OAS1/2/3 وتحديد نفس الإشارة الوقائية في الأنماط الفردية الأقصر نسبيا للأشخاص الأفارقة – الذين لا يحملون نفس التدفق المعقد لإنسان نياندرتال ودينيسوفان، والجينات في الحمض النووي الخاص بهم، ما يجعل تحديد المتغيرات السببية المحتملة أكثر إشكالية.

وفي تحليل 2787 حالة “كوفيد-19” إلى جانب البيانات الوراثية لـ 130997 فردا من أصل إفريقي، حدد الباحثون تردد allele في الجين rs10774671 الذي يوفر الحماية من “كوفيد-19” في المستشفى للأفراد من أصل إفريقي، وهو ما يتوافق مع ما سبق رؤيته في الأوروبيين.

ويقول الباحثون إن المتغير المعني – المسمى rs10774671 G – يمنح الحماية ضد شدة “كوفيد-19” بشكل مستقل عن allele الأخرى المرتبطة في السكان غير الأفارقة، ويشير تحليلهم إلى أنه من المحتمل أن يكون المتغير السببي الوحيد وراء تأثير الحماية.

وبالنظر إلى أن السلالات الإفريقية لا تتميز عادة بأنماط الفردانية للإنسان البدائي – على عكس السكان الأوروبيين، الذين تبنوا جينات الإنسان البدائي من خلال التكاثر مع إنسان نياندرتال أثناء هجرتهم الطويلة إلى خارج إفريقيا – فإن المتغير الشائع rs10774671 G موجود اليوم لدى كل من الأفارقة والأوروبيين “نتيجة لميراثهم من السكان الأسلاف المشتركين لكل من الإنسان الحديث وإنسان نياندرتال”، كما كتب الباحثون في ورقتهم. و”توجد مثل هذه المتغيرات لدى البشر المعاصرين في حدود ما يقرب من نصف مليون سنة، وبالتالي فهي منفصلة مع متغيرات مختلفة عما كانت عليه عندما يتم اشتقاقها من تدفق الجينات من إنسان نياندرتال إلى الإنسان الحديث منذ حوالي 60 ألف عام”.

ويقول كبير الباحثين وعالم الوراثة التطورية هوغو زيبرغ، من معهد كارولينسكا في السويد: “تُظهر هذه الدراسة مدى أهمية تضمين أفراد من أصول مختلفة. لو درسنا مجموعة واحدة فقط، لما نجحنا في تحديد المتغير الجيني في هذه الحالة”.

وفي حين أن هناك الكثير مما يجب دراسته حول rs10774671 G، يقترح الباحثون أن التأثير الوقائي يأتي بسبب تأثير المتغير على جين OAS1، الذي يشفر بروتين OAS1 أطول يكون أكثر فاعلية في تحطيم SARS-CoV-2 من الشكل غير المعدل.

وإذا كانوا على حق، فقد تكون خطوة مهمة نحو أنواع جديدة من العلاج قد تعزز الاستجابة المناعية بطريقة مماثلة.

وأبلغ عن النتائج في  Nature Genetics.

المصدر: ساينس ألرت