العرفي: يجب التحقق من مسألة تزوير الأرقام الوطنية للمشاركة بالانتخابات – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اتهم عضو مجلس النواب عبد المنعم العرفي رئيس مفوضية الانتخابات عماد السايح بعدم الوضوح بشكل كاف خلال إحاطته التي قدمها في جلسة المجلس.

العرفي أوضح في تصريحات صحفية لموقع أخبار ليبيا 24 تابعتها صحيفة المرصد إن السايح تحجج بحجج واهية مشيرا إلى أن كل الملاحظات الفنية التي قدمتها مفوضية الانتخابات تم الاخذ بها ومنها على سبيل المثال الطعن وغيرها من الملاحظات.

وتابع العرفي بالقول إن السايح تحدث عن مخاطر ستنجم في حال إعلان القائمة النهائية للمرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية والتشكيلات المسلحة والقوة القاهرة من دون الاستجابة لمطالب مجلس النواب بشأن تبعية هذه التشكيلات والجهة التي تتلقى منها التعليمات وإن كانت حكومة الوحدة الوطنية ذاتها.

وأضاف العرفي إن السايح لم يجب على هذه المطالب إذ طالب بالتركيز على تفاصيل في القوانين الانتخابية واستكمالها من وجهة نظره فضلا عن طلبه مدة تمتد من 6 إلى 8 أشهر من دون الإعلان عن موعد محدد للعملية الانتخابية بالإضافة لحديثه عن الأحكام الصادرة بخصوص الطعون بإنها تتناسق مع موجب القانون.

وبين العرفي إن الوقت قصير والـ42 ساعة لم تكن كافية وفي ظل وجود أشخاص عليهم أحكام متضاربة من دون شرح تضاربها إذ لم يكن السايح واضحا بشكل شامل فيما وصف إحاطة رئيس مصلحة الأحوال المدنية محمد بالتمر بالمخالفة لما ورد في تقارير جهاز المخابرات ووزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية.

وأضاف العرفي إن هنالك تضارب كبير ما يتطلب استدعاء رئيس الجهاز والوزير بشأن ما قدماه من تقارير لمجلس النواب عن وجود تزوير في الأرقام الوطنية مؤكدا إن التقارير جاءت مخالفة لما قدمه رئيس المصلحة الذي أكد أنه لا توجد أي عمليات تزوير صاحبت العملية الانتخابية وإن وجدت تكاد لا تذكر.